طائرة أميركية تجارية الأسرع في العالم

28/04/2017
أسرع من الصوت بمرتين أو الاندفاع الشديد الفائق السرعة هو اسم الطائرة التي يقول مصمموها الأميركيون إنها ستكون الأسرع في تاريخ الملاحة التجارية في العالم إذ يتوقع مهندسوها أن تبلغ سرعتها ألفا وأربعمائة وخمسين ميلا في الساعة أي أسرع بمرتين من أي طائرة تجارية عادية وأسرع بنسبة عشرة بالمائة من طائرة كونكورد ذائعة الصيت التي كانت تحلق بسرعة ألف وثلاثمائة وخمسين ميلا في الساعة الطائرة التي نصممها أسرع من الصوت وهي في هذا الزمن بمثابة طائرة نفاثة مقارنة بطائرة ذات مراوح يقول مؤسس بوم إن فريقه سيعمل بالتعاون مع شركة جالاكتيك فيرجن لصناعة مركبات الفضاء لبناء النموذج الأول للطائرة الحقيقية عام 2020 وتجربته في صحراء كاليفورنيا ويؤكد مصممو الطائرة أنه بإمكانها أن تقطع المسافة بين دبي ونيويورك بسبع ساعات بدلا من 14 ساعة وهي الفترة الزمنية التي تستغرقها الطائرة التجارية العادية للسفر بين المدينتين ويخطط أصحاب المشروع أن تدشن الطائرة أولى رحلاتها الفعلية عام 2023 ويقولون إنها ستحلق على علو 60 ألف قدم أي أعلى بخمسة عشر ألف قدم من الحد الأقصى الذي تحلق فيه الطائرات حاليا بينما ستتسع لخمسة وخمسين راكبا فقط وسيبلغ ثمن تذكرة السفر عليها ما يساوي أجرة الركوب على درجة رجال الأعمال في وقتنا الحاضر