سول ترفض طلب ترمب دفع "فاتورة الحماية"

28/04/2017
آخر تسجيل مصور تبثها هيئة الإذاعة الكورية الشمالية يظهر الزعيم كيم يونغ أون يشرف على ما قالت إنه العرض الأكبر على الإطلاق الذي تقوم به قوات الجيش المشتركة كوريا الشمالية التلويح باستخدام القوة الضاربة ضد أي اعتداء خارجي ليس مقاربة جديدة من بيونغ يانغ لكن الجديد هو لغة التهديد التي تصدر من واشنطن في هذا الاتجاه هناك احتمال أن ينتهي بنا الأمر إلى صراع كبير جدا مع كوريا الشمالية ورغم عدم استبعاده الخيار العسكري أكد ترمب أنه يريد حلا سلميا للأزمة ربما من خلال فرض عقوبات اقتصادية جديدة ويريد من الصين أن تلعب دورا في هذا المجال بحكم نفوذها السياسي والتجاري مع بيونغ يانغ ومع تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية نقل الجيش الأميركي المكونات الأولى للمنظومة الصاروخية الأميركية المتطورة وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد وقعت اتفاقا العام الماضي نصب المنظومة جنوب شرقي العاصمة سول تقول إدارة ترمب إن الدرع الصاروخية ستعم كوريا الجنوبية من الخطر القادم من الشطر الشمالي يملك سلاح نووي إن عليها الآن أفعى الفاتورة إنها منظومة تكلف مليارات الدولارات إنها منظومة مدهشة قادرة على إسقاط أي صواريخ من الجو في حينه لحمايتهم أريد حمايتهم وسنحميهم لكن عليهم أن يدفعوا مقابل ذلك لكن كوريا الجنوبية ترفض طلب ترمب دفع فاتورة الحماية والرئيس المقبل في كوريا الجنوبية يعارضها ردت سول أيضا أنه بموجب الاتفاق بين البلدين يقدم الجنوب الأرض والبنى التحتية لمنظومة فاد بينما تدفع واشنطن تكاليف نشرها وتشغيلها وتجمع البلد اتفاقية للتجارة الحرة منذ خمسة أعوام يسعى ترمب أيضا إلى إعادة التفاوض بشأنها ويرى خبراء أن توقيت تصريحات ترمب متعمد ومفادها أن التحالفات ليست دائما بالمجان كلما اشتد وطيس النزاع مع كوريا الشمالية تضخمت الفاتورة على خط النار وعلى وشك أن يتوجه الناخبون إلى صناديق الاقتراع