كارثة بيئية تهدد مدينة تعز بسبب تكدس النفايات

27/04/2017
كارثة بيئية حقيقية تحكم خناقها على مدينة تعز تعز تغرق في بحر من النفايات والقمامة مع دخول موسم الأمطار ليس فقط في ظل استمرار الحرب في المدينة إنما أيضا في ظل استمرار الحصار الخانق الذي يضربه الحوثيون وأنصارهم بميليشيا الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح على المدينة وعرقلتهم لأعمال صندوق نظافة والتحسين المختصة بهذا الشأن بصورة ممنهجة وينذر تراكم النفايات وتكدسها بالأطنان في مواقع مختلفة بينها مجاري مياه السيول بتفاصيل أزمة تزيد من تعقيدات الموقف الصحي المتدهور أصلا في المدينة حيث أصبحت تلك المجاري مكبا للقمامة الأمر الذي سبب ويتسبب إما بإغلاق المجاري أو بجرف القمامة لعمق الأحياء السكنية والمحال التجارية بكل مكوناتها الضارة وهو ما ينذر بكارثة صحية تهدد حياة الآلاف من الناس مدير صندوق نظافة المختص دعا الجهات المحلية والإقليمية والدولية المدينة ومساعدتها لعبور هذه الكارثة التي قال إنها تنعكس بصورة مباشرة على مختلف اتجاهات الحياة في المدينة المتأثرة أصلا لأكثر من عامين من الحرب وانعكاساتها نحن نحاول الآن وبتوجيهات من المحافظ ودعم مباشر ومتابعة يومية حثيثة ما نستطيع فعله لكن نتمنى دعم مركزي يتناسب مع حجم الكارثة يتناسب تضحيات تعز يتناسب وحجم تطلعات أبناء تعز في هذه الأثناء تستمر حملات التنظيف في أحياء وشوارع مدينة تعز بالجهد الذاتي عبر فرق منتشرة في مختلف الأحياء والأماكن الحساسة دون أي آليات مساعدة في الغالبية العظمى من تلك الأماكن الآليات الموجودة غير صالحة وغالبا لا تتوفر حتى الأوعية المؤقتة اللازمة لتجميع النفايات المتكدسة وترحيلها ومن قلب هذا الواقع تستغيث تعز لكن أهلها يتساءلون عن مصير استغاثاتهم وإمكانية ضياعها مثل غيرها في غياهب الوضع المعقد للمدينة التي يحاصرها الحوثيون وأنصارهم ويشددون من طرق حصارهم لها يوما بعد آخر