تراشق بين ماي وكوربن بشأن أهلية قيادة بريطانيا

26/04/2017
سيكون مضمون مناقشات مجلس العموم البريطاني عنصرا رئيسيا في الحملات الانتخابية المقبلة للأحزاب البريطانية فقد عولت رئيسة الوزراء البريطانية كثيرا حتى الآن على إبراز قيادتها القوية لحزبها وسعيها للحصول على تفويض شعبي كبير يسلحها للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي كل صوت يمنح لكوربن هو تصويت لإحداث فوضى في البيركسد وكل صوت لي سيدعمنا لإحراز أفضل اتفاق في مفاوضاتنا مع الجانب الأوروبي في المقابل ركز حزب العمال في بداية حملته على ضرورة الاهتمام بقضايا المواطنين كالرعاية الصحية والتعليم وتوفير السكن الانتخابات في الثامن من يوليو المقبل ستكون عبارة عن اختيار بين حكومة محافظة تدافع عن أقلية أو حكومة عمال تحمي مصلحة جميع أفراد الشعب وخلافا لما تراه الأحزاب المعارضة من أن تيريزا ماي قد تتجه إلى ما يوصف بالخروج الحاد من الاتحاد الأوروبي فإن بعض المحللين يرون أن فوزها بالانتخابات العامة قد يشكل سندا لها للوقوف في وجه المتشددين في حزبها أعتقد أن المفارقة في الأمر أنه إذا حصلت ماي على أغلبية قوية في الانتخابات فإن ذلك سيؤدي إلى خروج لين من الاتحاد الأوروبي والسبب في ذلك هو أنها لم تكن بحاجة إلى الاعتماد على أقلية النواب المتشددين تجاه الاتحاد الأوروبي كما هو الحال في السابق تمنح استطلاعات الرأي رئيسة الوزراء البريطانية هامشا كبيرا من التقدم على المعارضة للفوز بالانتخابات المقبلة ومع ذلك فقد حذرت أنصارها من مغبة التقاعس في حملاتهم الانتخابية سيتفرغ النواب البريطانيون خلال الأسابيع المقبلة لحملاتهم الانتخابية بغية إقناع الناخبين البريطانيين للتصويت لأحزابهم ولإبقائهم أيضا ممثلين لهم في دوائرهم الانتخابية العياشي جابو الجزيرة لندن