إصرار على إفشال إضراب الأسرى عن الطعام

26/04/2017
تصر أم ناصر أبو حميد من مخيم الأمعري برام الله رغم اعتلال صحتها على المضي في إضرابها عن الطعام تضامنا مع أبنائها الأربعة المحكومين بعدد من المؤبدات في سجون الاحتلال الإسرائيلي لم يتبق لسنديانة فلسطين كما يطلق عليها سوى معانقة صور أبنائها واسترجاع ذكريات ألمها على فراقهم لكنها في المقابل تعيش معهم معركتهم المصيرية طالما هم مضربين عن الأكل وأنا بإذن الله أظل قوية واظل مضربة هون وأنا أعول على الشارع العربي كله على أهالي الأسرى انهم يتضامنوا مع هؤلاء الأسرى كما أن الخوف على حياة الزوج وأشقائه المضربين في الأسر يبعث على القلق داخل الأسرة ما بعرف عنه ولا خبر وكتير قلقانة عليه حتى أولادو عندي طفلين كتير قلقانين عليه يعني كل يوم بسئلوا في خبر عن بابا بابا في حدا زاروا الوضع صعب يعني ربنا يكون معهم داخل بيوت ذوي الأسرى يخيم الحزن والقلق على مصير أسراهم لكن ما يعزز صمودهم هو زيادة أعداد المتعاطفين مع أصحاب معركة الحرية والكرامة ففي الأراضي الفلسطينية تنوعت أشكال الدعم لأكثر من ألف وخمسمائة من الأصل المضربين للأسبوع الثاني على التوالي في سجون الاحتلال للمطالبة بإنهاء العقوبات عليهم وتحقيق مطالبهم الإنسانية داخل الأسر وشدد المشاركون في مسيرات جماهيرية تضامنيا على ضرورة تدخل المنظمات الدولية لوقف معاناة الأسرى ونصرة قضيتهم وبالتالي التوجه أن تكون الفعاليات في مجابهة الإحتلال على نقاط التماس من جهة وأن يكون هناك مقاطعة وأن يدفع الاحتلال ثمنا سياسيا ودوليا جراء سياستها ودعت جهات محلية فلسطينية إلى إضراب يوم غد الخميس يشمل جميع مناحي الحياة في الأراضي الفلسطينية لإسناد الأسرى المضربين سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين