ملايين اليمنيين يعانون انعدام الأمن الغذائي

25/04/2017
غرفة وحيدة داخل بيت مهجور هي الملاذ الأخير الذي انتهى إليه شفيق وعائلته بعد نزوحهم القسري من منزلهم بسبب الاشتباكات الدائرة غرب تعز حمل ثقيل تسبب به النزوح جعله يلجأ لكل الوسائل لمساعدة أفراد العائلة ومحاولته التأقلم مع الوضع الجديد رغم قساوته فنيران الحرب المشتعلة منذ عامين زادت وضعه المعيشية سوءا وباتت كغيره من ملايين اليمنيين غير قادر على إطعام أطفاله أكثر من وجبة واحدة يوميا تؤكد منظمات الأمم المتحدة أن أكثر من سبعة عشر مليون يمني من أصل عدد السكان البالغ نحو 27 مليونا يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد بينهم نحو سبعة ملايين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد وتذكر منظمة الطفولة يونيسيف في أحدث تقاريرها أن ما يقرب من مليون طفل معرضون لخطر الموت المتزايد بسبب سوء التغذية الحاد كما أن نحو ثمانية ملايين شخص يفتقرون لمياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي وتؤكد تلك المنظمات أن نحو ثلاثة ملايين يمني يعيشون ظروفا سيئة بسبب نزوحهم القسري من منازلهم كبادرة أمل قد تخفف من الكارثة تتجه أنظار اليمنيين صوب جنيف السويسرية التي تعقد فيها الأمم المتحدة مؤتمرا للمانحين يهدف إلى جمع تبرعات تصل لنحو ملياري دولار لتوفير مساعدات لما يقرب من اثني عشر مليون يمني خلال العام تتوقف تحذيرات المنظمات الدولية من تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن على نحو كارثة بينما تتزايد حدة القلق لدى اليمنيين مع استمرار الأعمال القتالية وغياب أي مواد لإحلال السلام في البلاد سمير النمري الجزيرة