الوجود العسكري الروسي والأميركي في المنطقة

25/04/2017
تتمركز الولايات المتحدة الأميركية بقوة في منطقة الشرق الأوسط اسطولها الخامس ومقره الخليج يتضمن قوات بحرية بعشرين سفينة فضلا عن مائة طائرة هجومية وحوالي عشرين ألف عسكري كما تتمركز حاملة الطائرات وأساس إيزنهاور في مياه الخليج العربي مع ثماني كاسحات ألغام بالقرب من مضيق هرمز تملك الولايات المتحدة الأميركية قواعد ووحدات عسكرية فيما يزيد على ثلاثة وستين موقعا في إحدى عشرة دولة في منطقة الشرق الأوسط والأدنى بحسب البنتاغون من ذلك القاعدة القاعدة الجويه أنجيرلك في تركيا هذه القاعدة تضم ستة وثلاثين طائرة حربية 1700 عسكري كما أنه على مشارف منطقة الشرق الأوسط يتمركز الأسطول الأميركي السادس ومقره مدينة نابولي الإيطالية هذا الأسطول يضم 40 قطعة بحرية و21 ألفا عسكري وحاملتين طائرات وثلاث غواصات نووية 175 طائرة هجومية أما بالنسبة للوجود الروسي في منطقة الشرق الأوسط فيضم تقريبا عشر سفن حربية في البحر الأبيض المتوسط ويقتصر وجود الروس في سوريا فقط من خلال قاعدتين عسكريتين الأولى قاعدة طرطوس والتي توسع حاليا لاستعادة إحدى عشرة سفينة حربية وفي هذه القاعدة نجد صواريخ أس 300 للدفاع الجوي القاعدة الثانية هي قاعدة حميميم والتي تضم طائرات سوخوي فضلا عن أنظمة صواريخ إس 400 يقدر عدد الجنود الروس في سوريا بأربعة آلاف وخمسمائة عسكري فضلا عن كتيبة من الشرطة العسكرية 1600 فرد روسيا استفادت كذلك من أسطولها العامل في بحر قزوين خلال عملياتها في سوريا من خلال إطلاق صواريخ بعيدة المدى من الواضح أن فارق القوة هو لصالح الولايات المتحدة الأميركية مع ذلك فروسيا سجلت بعض النقاط مؤخرا في سبيل تعزيز وجودها بمنطقة الشرق الأوسط