هذا الصباح-على أنغام الموسيقى.. حب يتدفق بين الأم وطفلها

09/03/2017
تتشاطر الأمهات مشاعر الأمومة مع صغارهن الذين غالبا ما يغلبهم النعاس فيغطون في نوم عميق وسط الرقصة على إيقاع الحركات والموسيقى الهادئة ساعة من التمرينات ولكنها غنية بمشاعر والفوائد لكلا الأمهات والصغار ويرى خبراء في علم النفس إن هذه الرقصة التي يطلق عليها اسم رقصة ارتداء الأطفال تتيح للأمهات الالتقاء ومشاطرة مشاعرهن واحتياجاتهم وتقول مؤسسة مدرسة الحمل جينا تيمبو وهي خبيرة نفسية إن الطاقة الموسيقى والرقص تحفز الهرمونات في جسم الأمهات مثل والسيروتونين المفيد لصحتها ونفسيتها وبالتالي تنتقل هذه الهرمونات لطفليها أي الأم السعيدة تمرر حالتها النفسية إلى طفلها أثناء الرقص توفر مدرسة رقصة ارتداء الأطفال في مدينة آسكي الواقعة شمال غربي إيطاليا تمارين أسبوعية للأمهات بإشراف مدرسات الرقص متمرسات وتنبه المدرسات إلى أهمية اختيار حركات الرقص بسلامة الأم وطفلها والتأكد من أن الحركات تتماشى مع صحة الأم بعد الولادة فكرة حمل الطفل أثناء الرقص ليست جديدة فهي مطبقة في الولايات المتحدة ورومانيا والهند وأستراليا ويشدد خبراء الصحة على أنها مبنية على أسس علمية مفيدة من الناحية النفسية والجسدية