مظاهرات نسائية بأميركا ضد ترمب في يوم المرأة

09/03/2017
يوم بلا نساء هو العنوان الذي اختارته النساء الأميركيات لإيصال رسالتهم في يوم المرأة العالمي يوم يقولون فيه تخيل لو أن كل امرأة قررت أن تتوقف عن العمل النساء يقمن بكثير من العمل المدفوع وغير المدفوع وكأنه أمر مفروغ منه فإذا قررنا الإضراب وعدم القيام بتلك الأعباء فيظهر أنه ليست ثمة من يقوم بها النساء امتنعن عن التوجه إلى عملهن ليشاركنا في هذه المظاهرة التي انطلقت في شوارع واشنطن ووصلت إلى البيت الأبيض رافعة مجموعة من المطالب للرجل المقيم فيه أن لدينا رئيسا تفوه بكلمات بذيئة ضد النساء هو أمر مقيت كيف يمكن أن يكون لديك مسؤول في هذا المنصب ويتفوه بذلك أنا لا أصدق المظاهرة طالبت بتساوي الحقوق والأجور بين المرأة والرجل وهتفت ضد سياسة تكميم الأفواه كما وصفتها ولم تغفل المطالبة بحقوق المهاجرين الذين يسعى ترامب لإبقائهم خارج حدود بلاده جئت هنا أناضل من أجل حقوق الديمقراطية لأن إحدى الضحايا لقد أصبت بنوبة قلبية العام الماضي ولم يسمح لشقيقتي بدخول البلاد لكي تقف إلى جانبي ليس يوم إجازة لكن بعض النساء امتنعن عن التوجه لأعمالهن لإظهار قوتهم الاقتصادية في المجتمع وهو ما أدى إلى إغلاق بعض المدارس الرئيس ترمب من جانبه هنأ في تغريدة النساء بهذه المناسبة في خطوة بالكاد تبدو قادرة على إحداث أي تغيير الانطباع السائد لدى كثير من النساء اللاتي الأسبق إلى تنظيم احتجاجات حاشدة ضده غد تتسلمه منصبه لم تكف يوما عن المطالبة بكامل حقوقهم لكن هذا اليوم يكتسب أهمية في بلد كالولايات المتحدة حيث استطاعت ترمب خلال حملته الانتخابية وبعد توليه الحكم أن يضيف إلى نفسه عداء متزايدا من الأقليات والمهاجرين وعلى رأس القائمة كثيرا من النساء شيرين أبو عاقلة الجزيرة بواشنطن