الإخوان المسلمون وخيارات التعامل مع بيئة دولية متغيرة

09/03/2017
الإخوان المسلمون يشكلون جدار حماية في وجه التطرف العنيف وينبغي التواصل والتفاهم معهم سواء كانوا في السلطة أو في المعارضة ذلك قد يكون عنوانا متغير جديد في موقف الحكومة البريطانية بعد ظهور بوادر على أنها باتت تؤيد التقييم الذي ذهبت إليه لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني في تحقيق أجرته حول الموقف من الإسلام السياسي قبل نحو سنة وقد عبرت الحكومة البريطانية عن هذا المتغير كذلك بالقول إنها توافق اللجنة البرلمانية على ما خلصت إليه أن الغالبية العظمى من الإسلاميين السياسيين لم يتورطوا في العنف وكانوا هم أنفسهم ضحايا العنف أعتقد أن تقريرنا أجبر الحكومة على التركيز على القواعد التي ينبغي على أساسها التعامل مع حركة الإخوان المسلمين وهو سؤال وجيه لمعرفة إن كان من حق الإسلام السياسي أن يكون له مكان في العملية الديمقراطية للتنافس وربما دعم تنظيم انتخابات في المنطقة وهذا يشكل فاتحة لمشاركة حقيقية للقيم التي يجب توفرها للمشاركة في العملية الديمقراطية ثم التعامل بما هو معقول لكي تسير على أساسه الحكومة البريطانية ثم بعدها العمل لحصول هذه الحركة على نوع ما من حقوق الإنسان العالمية وقد أكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني أنه حان الوقت لفهم تاريخ جماعة الإخوان المسلمين بشكل جيد وإحياء التعامل معها كما أشار إلى ما وصفه بخلل أساسي في التحقيق البريطاني الذي كان قد أجراه السير جينكينز لأنه رفض التدقيق في الانقلاب العسكري الذي وقع في مصر في عام 2013 على جماعة الإخوان المسلمين وأدى إلى مقتل الآلاف من مؤيديها على أيدي قوات الأمن المصرية هذا وقد أعلن حزب الحرية والعدالة عن ترحيبه المتغير الجديد إذا كان يمحو بالفعل نحو إعادة تقييم الأمور السياسية بنزاهة في المنطقة نحن نتعجب أن للأسف المجتمع الدولي بما فيه المملكة المتحدة العريقة في الديمقراطية لم تقف بجوار الديمقراطية الوليدة في مصر وحتى هذه اللحظة لم تعلن أن ما حدث في تموز يوليو هو انقلاب عسكري على الديمقراطية الوليدة فلابد أن تراجع هذه السياسة ولكن في نفس الوقت نحن نشكر لوزارة الخارجية العدول عن موقفها في مسألة محاولة ضم جماعة الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب وبغض النظر عن المآخذ التي وجهتها جماعة الإخوان المسلمين لتقرير الحكومة البريطانية السابق فإنها أعربت عن استعدادها للتعامل مع الحكومة البريطانية وأطراف سياسية أخرى لمواجهة التطرف ودعم الحلول السياسية في المنطقة إحنا نطلب من وزارة الخارجية أو الحكومة البريطانية تبدأ بالحوار مع جماعة الإخوان المسلمين حتى تفهم حقيقة الأيدولوجية الفعلية وكذلك لدراسة ما حدث من مآسي ومجازر في مصر بعيد الانقلاب العسكري الفاشي في مصر ولا بد من اتخاذ موقف معين أنا أفهم أن السياسة مصالح ولكن الحقيقة يعني القيم البريطانية لا بد أن تكون ظاهرة هنا وأن يكون لها موقف يعني مع الديمقراطيات الوليدة خاصة بعد الربيع العربي الحكومة البريطانية التي اتفقت مع لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني على أن مصطلح الإسلام السياسي يمثل قوسا واسعا من الحركات والأيديولوجيات وأن وجود سياسة واحدة تناسب كل الحركات هو أمر غير ملائم اعتبرت في بيان لها حصلت عليه الجزيرة أنه لم تنشر تقرير جون جينكنز بأكمله عن جماعة المسلمين حفاظا على مواد وصفتها بأنها عالية الحساسية لكن اللجنة البرلمانية في وزارة الخارجية قالت إنها ستستمر في مطالبة الحكومة بكشف النقاب عن التقرير بأكمله والاستماع إلى شهادات