معارك في أحياء الموصل الغربية وهجمات لتنظيم الدولة

08/03/2017
الموصل بجانبها الغربي تتعرض لقصف جوي ومدفعيا عنيفين منذ نحو ثلاثة أسابيع لا شيء هنا يخرج عن إطار حرب هدفها استعادة الموصل من سيطرة التنظيم مهما كان الثمن حتى وإن كان وقودها المدنيون يصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مقر قيادة العمليات بعد ساعات من إعلان استعادة مبنى محافظة نينوى من سيطرة التنظيم للاحتفال بما تحقق في عملية عسكرية قالت خلية الإعلام الحربي العراقي إن طائرات التحالف قامت خلالها بسبعين طلعة جوية وإنها ساهمت بشكل كبير في تمكين القوات العراقية من تحقيق هذا التقدم على مرمى حجر من مكان وصول العبادي كانت طائرات التحالف الدولي والمدفعية العراقية تقصفان مناطق وأحياء سكنية تقول روايات عديدة لأهل المدينة إنها لم تكن تميز بين الأهداف المدنية والأهداف الأخرى التابعة للتنظيم ترفض السلطات العراقية الإعلان عن أعداد القتلى والجرحى التي تسببت بها المواجهات بين صفوف المدنيين كما ترفض أي اعتراف بعمليات راح ضحيتها مدنيون بالرغم من أن ما يجري في الموصل هو حرب شوارع بامتياز في مناطق مأهولة بالسكان لم يسمح لساكنيها بالخروج لكن العبادي لا يتردد في القول إن تنظيم الدولة قتل من أهل السنة أكثر مما قتل من المكونات العراقية الأخرى داعش عندما أتت إلى هنا ادعت كذبا وزورا أنها تدافع عن أهل السنة ولكنها في واقع الأمر قتلت من أهل السنة أكثر من أي فئة أخرى في العراق ليس ببعيد عن ساحة المعارك تتجسد فصول الحرب وتداعياتها بشكل لا يقل قسوة عن صور القتل والقصف عشرات آلاف النازحين من أهل الموصل فروا من منازلهم بحثا عن مكان آمن يؤويهم في ظروف بيئية قاسية جدا تقول وزارة الهجرة العراقية إن أرقاما نازحي الموصل تجاوزت ربع مليون نازح وأن معدلات النزوح اليوم من مناطق غربي الموصل تجاوزت عشرة آلاف تشتكي حكومة بغداد عدم تمكنها من مواجهة هذه الأزمة المتصاعدة بسبب ما تعانيه من ضائقة مالية ووزير الهجرة العراق محمد الجاف ينتقد الأمم المتحدة ومنظماتها بالقول إنهما لم تقدم مساعدات حقيقية ترتقي إلى حجم الأزمة التي حذر كثيرون من تحولها إلى كارثة