لاجئو جنوب السودان يعانون ظروفا إنسانية صعبة

07/03/2017
أكثر من مائة وخمسين كيلومترا قطعها هؤلاء الأطفال سيرا على أقدامهم في رحلة شاقة ومميتة استمرت ثلاثين يوما أمر قد يبدو أشبه بالخيال لكنه بعض من تفاصيل الواقع المؤلم أليزا وأبناؤها الخمسة فروا من جحيم الحرب في دولة جنوب السودان قبل أكثر من عامين وصلوا إلى هذا المخيم بحثا عن حياة آمنة وإن غابت أبسط مقومات الحياة هنا صرت أنا وأطفالي شهرا كاملا حتى وصلنا إلى الحدود كنا ننام في أي مكان لم نجد إلا القليل من الماء كثير من الناس ماتوا في الطريق قبل نحو عامين أنجبت أليزا طفلها الأصغر داخل هذا المخيم لكن والده لم يحظ برؤيته حتى الآن حيث أجبرته ظروفه على البقاء في دولة الجنوب هذا المخيم وصل إليه أكثر من ثلاثة آلاف لاجئ من دولة جنوب السودان لكنه امتلأ عن آخره ولم يعد يستقبل المزيد منهم منذ عدة أشهر محاولات رسم واقع جديد لهؤلاء الأطفال داخل المخيم مهمة قد تبدو شاقة بالنظر إلى تأثيرات الحرب عليهم قد لا يعي هؤلاء الأطفال حقيقة ما يجري لهم لكنهم يدركون أنهم يعيشون ظروفا استثنائية رسمت صورة بائسة لحياة قاسية قدر هؤلاء الأطفال ألا يعيشوا حياة آمنة ومستقرة فالفقر والحرب والجوع مثلث معاناة رسمت على وجوههم ملامح قاسية بل باعدت بينهم وبين تحقيق حلمهم في الحياة الكريمة أسامة سيد أحمد الجزيرة من داخل أحد مخيمات لاجئي جنوب السودان ولاية النيل الأبيض جنوب السودان