عـاجـل: الخارجية الأميركية: بومبيو ومحمد بن سلمان اتفقا على ضرورة محاسبة النظام الإيراني على عدوانه المتواصل

قتلى إيران يرتفعون فجأة من 1000 إلى 2100

07/03/2017
ليس من خلال هؤلاء فقط تحضر إيران منذ سنوات في سوريا فهذه ميليشيات متعددة الجنسيات تجمعها راية الطائفة وارتباطها المباشر بطهران غير أن مشاهد كهذه ألفها الإيرانيون تقول ما هو أكثر إنها تكشف منذ أعوام الكلفة البشرية الباهظة لعمليات إيران العسكرية العابرة للحدود فبين المشيعين تجد دوما ضباطا وعسكريين وقادة ميدانيين لتشكيلات تابعة للحرس الثوري أبطل تكرار المشاهد منذ فترة بعيدة حديث إيران الرسمي عن اقتصار تدخلها الميداني في الساحتين السورية والعراقية على وجود مستشارين عسكريين هناك ولعلهم هناك حقا لكنهم ليسوا وحدهم فإضافة إلى الحرس الثوري يعتقد أن وحدات من القوات النظامية الإيرانية تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري وكما في العراق فإن التبرير الذي يساق هنا في سوريا بقتالهم ومقتلهم هو الدفاع عن العتبات المقدسة لكنهم بذلك يحققون أيضا لإيران مرامي إستراتيجية ترتبط بأطماع التمدد والنفوذ خسرت إيران في سبيل ذلك ما تقول إحدى مؤسساتها الرسمية إنهم أكثر من 2000 ممن يوصفون بالمدافعين عن الحرم وتلك تسمية تطلقها إيران على العسكريين ممن ترسلهم للقتال في كل من سوريا والعراق انها تقديرات رئيس مؤسسة الشهيد الإيرانية محمد علي شهيدي قبل نحو ثلاثة شهور كان الرجل عينه يتحدث عن نحو ألف قتيل من الإيرانيين في سوريا على مدى ستة أعوام هي عمر الأزمة السورية تبدو الأرقام مربكة بعض الشيء فكيف ترتفع وتيرة خسائر إيران البشرية في وقت كان يسندها الطيران الحربي الروسي وكانت تحقق هي وحلفاءها انتصارات على الأرض مع ذلك لا يمكن التثبت من التقديرات وسط سياسة التكتم التي ظلت تنتهجها طهران بشأن أعداد قتلاها ثمة مثل معارضون إيرانيون أشاروا إلى أن قتلى بلدهم في سوريا تجاوز عددهم ما أعلنته مؤسسة الشهيد بكثير حتى إن منهم من قال قبلا إن طهران ومليشياتها هناك فقدت أكثر من عشرة آلاف مقاتل في الغالب تحاول الدوائر الرسمية في طهران تفادي التعليق أما محاولات إخفاء دورها القتالي المباشر في سوريا فمهمة تزداد صعوبة كل يوم