هذا الصباح- رمي العفاريت.. مهرجان ياباني سنوي

06/03/2017
يأتي الناس عادة للصلاة في معبد نبشياراي في أطراف طوكيو ولكنهم جاؤوا اليوم لالتقاط حبات الفول يسمى مهرجان سبل باللغة اليابانية وتعني حرفيا عيد تغير الفصول ففيه يبدأ الربيع وفقا للتقويم القمري الياباني القديم ومع بدء العام القمري الجديد اعتاد اليابانيون منذ خمسمائة عام على القيام بتقليد يسمى مامي ماكين ويعني رمي حبات الصويا وهو تقليد يرمز بضرب العفاريت والأرواح الشريرة لتبتعد عن الناس في العام الجديد وتتركهم بصحة وسلام الاعتقاد يقول إن حبة الفول عندما تصيب العفريت تمتص شره الذي يضر ناس بيحبوا ولذلك يجب أن تستخدم حبات يابسة لأنها إن كانت غادة فقط تمت إذا سقطت على الأرض وحين يتحرر الشر ويزداد كلما كبرت النبتة تقام منصة كبيرة عند مدخل المعبد ويعتريها مصارع رياضة السمو للاستفادة من قوتهم في طرد العفاريت ويشارك أيضا مشاهير الفن وشخصيات بارزة ويلقون حبات الفول على الزوار الذين يحاولون التقاطها لتكون دليلا على أن عفريتهم الشرير قد أصيب إذا حصلت على حبة فول فسيكون عاما كله حظا وسعادة وستكون بصحة جيدة كمية حبات الفول محدودة ولذلك يتسابق الناس لالتقاطها ولكن عدم التمكن من ذلك ليس فألا سيئا فتقليد رمي حبات الفول يتم أيضا في المدارس والبيوت وحتى في أماكن العمل في كل أرجاء اليابان لم أتمكن من التقاط حبة فول ولكنني لست حزينا لأنني سأذهب إلى المنزل وأرمي حبات فول مع عائلته ألتقط حبة بكل تأكيد هذه المناسبة تجذب أيضا السياح الأجانب الذين يحرصون على حضورها للتعرف على وجه اليابان التقليدي أعتقد أنه من الرائع المحافظة على هذه التقاليد المبهجة التي تجمع الناس في أجواء رائعة وكما يستقل اليابانيون فصل الربيع الذي يبدأ معه القمري لطرد الأرواح الشريرة فإنهم يتخلصون من أحزانهم ومن الحظ السيئ الذي لحق بهم في العام السابق بتقليد يقام في نفس المعبد درما الورقية التي يحتفظون بها عام معظم اليابانيين أن تلك الممارسات القديمة لن تغير شيئا من أقدارهم ولكنهم يواصلون القيام بها ليعبروا عن حبهم تمسكهم بتراثهم فادي سلامة الجزيرة طوكيو