هذا الصباح- دراسة إسبانية تربط بين الدهون والأورام السرطانية

06/03/2017
باب أمل جديد في القضاء على الأورام السرطانية الخبيثة فتحه علماء إسبان في معهد بحوث الطب الحيوي في مدينة برشلونة يقول العلماء أنهم اكتشف علاقة مباشرة بين كمية الدهون التي يتناولها المرء وقدرة الخلايا السرطانية على النمو والانتشار في مواضع أخرى من الجسم من خلال تحديد بروتين في أخشية هذه الخلايا له القدرة على امتصاص الدهون من غشاء الخلية ما يحدث عند إعاقة عمل البروتين سي دي 36 شهدناه في أورام كثيرة فهي تفقد قابليتها على الانتشار وتزال تماما وإذا ما تشكل ورم خبيث وقمنا بإعاقة عمل البروتين فإن الورم سيتقلص بشكل كبير ثم يختفي نشرت الدراسة في مجلة الطبيعة وأظهرت نتائج الاختبارات على فئران مصابة بأورام خبيثة زوال قدرة هذه الأورام على الانتشار تماما بعد إعاقة وظيفة البروتين ويعتزم العلماء إجراء الاختبارات على البشر سنجري الاختبارات على مجموعة من المصابين بسرطان الفم وسنحاول المقارنة بين ما يحدث لمن يتناولون وجبات تحتوي على نسب قليلة جدا من حمض الباملتك ومن يتناولون وجبات تحتوي على كميات معتدلة من الدهون ويعكف العلماء بالتعاون مع مجلس البحوث الطبية تقني في بريطانيا على تصنيع عقار مضاد لبروتين سي دي 36 لإعاقة انتشار الأورام الخبيثه