هذا الصباح- تقنيات التأمل.. وسيلة عصرية لمواجهة الضغوط اليومية

06/03/2017
ويبدأ يوم جديد لا يختلف عن امسه حركة لا تتوقف كل إلى انشغالات يومية لا تنتهي صخب وزحمة السير تكفي لمد بجرعات من التوتر والضغط وقبل أن نصل إلى أعمالنا تكون طاقاتنا قد استنزفت لم تكن يوميات عبد الله تختلف لكن التعريف على تقنية التأمل التجاوزي فتح أمامه عالما جديدا يدير عبد الله شركة للوساطة العقارية هنا عليك أن تحسن التعامل مع اصناف مختلفة من الزبائن شهدت السنوات الأخيرة اهتماما متزايدا بالتأمل وانتشرت العديد من المراكز التي تعلم أنواعا مختلفة من التأمل او اليوغا مركز مهاريشي للتأمل التجاوزي بدأ عام 1973 وحتى اليوم تجاوز عدد تلاميذه 15 الف يشبه الدكتور بيتر سوان هذه التقنية بري الجذور التي تغذى معها الأطراف الضغط الذي يسيطر على الوعي العالمي قبل الفردي هو السبب الأساسي الذي يكبح جماحنا يحد مما يمكن أن نحققه من السعادة التي يمكن أن نشعر بها هي فلسفة للبعض وتقنية للبعض الآخر لها معارضون كثر والبعض قد لا يجد منها جدوى أن التوتر أو الضغط هو سبب أساسي للعديد من الأمراض وقد يساعد التأمل بشرى عبد الصمد الجزيرة