قرار جديد لترمب يمنع دخول مواطني 6 دول إسلامية

06/03/2017
في 27 من يناير 2017 وبعد أسبوع واحد فقط من توليه الرئاسة وقع دونالد ترمب قرارا تنفيذيا يحظر دخول اللاجئين السوريين إلى الأراضي الأميركية ويمنع إصدار تأشيرات دخول لمواطني ست دول إسلامية أخرى في اليوم التالي فوضى عارمة واحتجاجات تعم المطارات الأميركية والعالمية بسبب القرار ومظاهرات حاشدة في ولايات أميركية ومدن حول العالم للتنديد به حقوقيون يعتبرون قرار ترمب انتهاكا للدستور الأميركي وسياسيون يعتبرونه تلطيخا لسمعة الولايات المتحدة في الثالث من فبراير 2017 وافق القاضي الاتحادي جيمس روبرت في سياتل على طلب النائب العام في واشنطن بالوقف الفوري لقرار ترمب في جميع أنحاء الولايات المتحدة مؤكدا أنه قد يتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه وفي اليوم ذاته تصدر قاضية بإحدى محاكم مدينة ديترويت أمرا قضائيا بمنع تنفيذ القرار مؤقتا في اليوم التالي يصف ترمب قرار القاضي الاتحادي بالسخيف ويتعهد بإلغائه وتعلن الخارجية الأميركية إعادة العمل بالتأشيرات المسحوبة في الخامس من فبراير ترفض محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو طلب إدارة ترمب إيقاف قرار القاضي الاتحادي جيمس روبرت وفي الثاني عشر من فبراير يقول ستيفن ميلر مستشار الرئيس الأميركي إن الإدارة تدرس عدة خيارات منها الاستئناف أمام المحكمة العليا أو إصدار قرار جديد