غياب الرواتب يفاقم معاناة منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية باليمن

06/03/2017
لم يقف رمزي بدر الجندي في عدن منذ سبعة عشر عاما مكتوف الأيدي بعد توقف راتبه لأكثر من خمسة أشهر فقد اضطرللعمل في بيع السمك وأعمال أخرى مقابل أجر زهيد لا يتعدى دولارين باليوم ليوفر لأسرته متطلبات العيش الأساسية لاسيما مع ارتفاع الأسعار وتدهور الوضع المعيشي في البلاد حال رمزي كحال مئات الآلاف من منتسبي الجيش والأمن في اليمن خرج بعضهم فعاليات احتجاجية للمطالبة بسرعة صرف الرواتب بعد أن ضاقت بهم السبل وتراكمت عليهم الديون كانت الحكومة اليمنية قد شكلت لجانا لصرف أجور منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية فصرفت راتب شهر نوفمبر من العام الماضي فقط وقد حاولت الجزيرة الحصول على توضيح من تلك اللجان لأسباب تأخر الرواتب إلا أن مسؤوليها امتنعوا عن التصريح بعد أن كانوا قد دعوا إلى عقد مؤتمر صحفي تم تأجيله إلى أجل غير مسمى تفاقمت معاناة منتسبي الجيش والأمن باليمن فهم لا يزالون يطالبون بمستحقات ثلاثة أشهر من العام الماضي ورغم كثرة الوعود بصرف الرواتب المتأخرة ولم يتحقق شيء منها حتى الآن ياسر حسن الجزيرة عدن