سكان منطقة بحيرة تشاد يواجهون كارثة إنسانية

06/03/2017
نحو عشرين مليون شخص يعيشون داخل الجزر وفي المناطق المحيطة ببحيرة تشاد نقلت المنظمات الإنسانية ولعدة عقود معاناة سكان منطقة البحيرة من الفقر وقلة المرافق العامة إلا أن الصراع بين مسلحي بوكوحرام وحكومات دول المنطقة حولها إلى منطقة كوارث إنسانية تتمثل في نزوح سكانها ومعاناتهم من نقص الغذاء والجوع الحاد تقول الأمم المتحدة إن نحو مليونين وثلاثمائة ألف شخص فروا من منازلهم بسبب الحرب وهم بحاجة ماسة إلى مساعدات طارئة إنها منطقة تحتاج دعما ومساعدات طارئة في مجالات عدة تشمل الحصول على مياه الشرب والطعام فضلا عن التعليم والحماية للأسف بعض الأطفال نزحوا أو انفصلوا عن عائلاتهم وهم في حاجة إلى لم شملهم بأسرع ما يمكن بدأت جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد المعروفة بجماعة بوكو حرام عملياتها المسلحة عام 2009 وسيطرت على عدد من المناطق بشمال شرقي نيجيريا قرب بحيرة تشاد كما وسعت نشاطها ليشمل الدول الأربع المطلة على البحيرة يقول وفد أعضاء مجلس الأمن الدولي إن زيارته لهذه الدول جاءت للتضامن معها والاطلاع على الأوضاع الإنسانية فيها نحن هنا للتعرف على مستوى الأزمة الاقتصادية والإنسانية والتنموية ولتشجيع المانحين للعطاء أكثر وللتعرف على العلاقة بين التعليم والزراعة والتنمية وحقوق الإنسان ودور المرأة وعلاقة كل هذا بمكافحة الفقر والإرهاب تصنف المنظمات الإنسانية سكان المناطق التي يسيطر عليها مسلحو جماعة بوكو حرام شمال شرقي نيجيريا بأنهم الأشد معاناة بين سكان منطقة بحيرة تشاد ولا يمكن للمنظمات الإنسانية الدخول إلى مناطقهم لمد يد العون لهم لأسباب أمنية كل هذا أدى إلى إعلان الأمم المتحدة أن سكان هذه المنطقة يواجهون كارثة إنسانية ويعيشون خطر الموت جوعا فضل عبد الرزاق الجزيرة انجمينا