قائد إيراني سابق: الحوثيون سيطروا على باب المندب بدعمنا

05/03/2017
لا تحتاج إيران الرسمية لتقولها إنها تدعم هؤلاء وترعاهم بدت تلك العلاقة لكثيرين سياسية براغماتية تتجاوز الخلافات المذهبية التاريخية داخل الطائفة الواحدة فهي تنسجم مع حلم الحوثيين التاريخي والعقدي في الحكم وتتناغم مع الإستراتيجية الإيرانية في التمدد والانتشار والهيمنة على الجوار صحيح أن تلك العلاقة ليست وليدة اللحظة لكن نشاط طهران تكثف على الساحة اليمنية بعد الثورة هناك على نظام صالح في الانقلاب على الشرعية حينها كبر في إيران كما يعتقد حلمه استنساخ النموذج حزب الله اللبناني في اليمن وحتى إذا لم تنل ذلك المراد بيدها أدوات تتحول أوراقا سياسية تلوح بها في وجه خصومها الإقليميين والدوليين في سبيل ذلك يمضي الإيرانيون في تمويل الحوثيين وتدريبهم وتسليحهم كما يعينونهم على ممارسة ما يعرف بالإرهاب الملاحة الدولية وتلك أدوار لا يخفي بعضها هذا القيادي السابق في الحرس الثوري الإيراني إنه سعيد قاسمي التواق كما يقول للقتال في اليمن وتشكيل ما يسميها نواة للمقاومة حول العالم يقر الرجل بأن بلاده جعلت الحوثيين يسيطرون على باب المندب وتلك سيطرة لا يتوانى عن وصفها بالشيعية بل تحققت على أيدي من يدعوهم الرجل شيعة الشوارع اليمنيين الأقزام المتأزرين بفوطة ليس ذنبا لوكلاء إيران في اليمن بل هو كما يبدو استهزاء بمن يرى قاسمي أن الحوثيين انتصروا عليهم في المضيق الشهير شكل ذلك حلقة جديدة في مسلسل التدخلات الإيرانية التي يعتقد قاسمي أن إنكاره رسميا كان مراوغة جيدة فهل نحن الآن بصدد كشف للمستور أم هل أن إفشاء للسر بات يعرفه الجميع لا يتحدث قاسم بلسان القيادة الإيرانية الروحية منها والسياسية ولا حتى حرسها الثوري الذي تقاعد منه وما عاد يملك صفة رسمية لكن الرجل يمثل ما يسمى في إيران بخط حزب الله وذاك تيار متشدد وازن في المجتمع الإيراني وكذا منظومته السياسية والعسكرية