برلمان طبرق يتهم حكومة الوفاق بدعم "سرايا الدفاع"

05/03/2017
خلطت سيطرة قوات سرايا الدفاع عن بنغازي المفاجئة على الموانئ النفطية أوراق حفتر الذي فقد بعد أشهر قليلة ورقة اقتصادية وسياسية مهمة سيطرت قوات حفتر على هذه الموانئ في سبتمبر الماضي بقوة السلاح ما يجعل أي محاولة منه للتنديد بهجوم سرايا دفاع بنغازي تبدو في غير محلها يبقى أمامه الآن أن يقوم بهجوم مضاد لاستعادة السيطرة على هذه الموانئ وهذا ما أعلنه المتحدث الرسمي باسم قواته أحمد مسمار وفيما يبدو أنه إحباط لمحاولة تدخل في هذا الإطار أعلن مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها أن قواته صدت محاولة التفاف لقوات ما يعرف بعملية الكرامة التابعة لحفتر جنوب غرب المدينة كانت تحاول التحرك صوب منطقة الهلال النفطي وتثير خسارة قوات حفتر السريعة لمنطقة الهلال النفطي تساؤلات كبيرة حول كفاءتها العسكرية فرغم امتلاكها وحدها القدرة على استخدام سلاح الجو لم تقوى على صد هجوم انطلق من مناطق بعيدة في أرض مكشوفة سياسيا نئى مجلس الوفاق الوطني بنفسه عن الهجوم وقال إنه لا يؤيد التصعيد العسكري لكن الطرف الآخر الممثلة في مجلس النواب في طبرق اتهم وزارة الدفاع في حكومة الوفاق بتقديم الدعم لمقاتلي سرايا الدفاع عن بنغازي في هجومهم على الموانئ النفطية وأعلن 74 نائبا في المجلس مقاطعتهم الحوار السياسي الليبي احتجاجا على الهجوم على الهلال النفطي التطورات الأخيرة في ليبيا تطرح تساؤلات عدة أبرزها حول مصير العملية السياسية التي يرى البعض أن حفتر كان أبرز المعرقلين لها