القوات العراقية تقترب من مبنى مجلس محافظة نينوى

05/03/2017
مبنى مجلس محافظة نينوى الحكومي بات قاب قوسين أو أدنى من يد القوات العراقية معارك شرسة بوتيرة متصاعدة لا يسمع خلالها إلا صوت الرصاص والقذائف حيث تخوض السلطة الاتحادية مواجهات توصف بالحاسمة لاستعادة مجمع المباني الحكومية في حي الدواسة انطلاقا من حي الجوسق والطيران ويتزامن هذا التقدم مع إسناد وقصف مدفعي وصاروخي مكثف على إحياء الدندان والنبي شيت المجاورة بدعم جوي من التحالف الدولي بما يتيح لها فرصة الوصول صوب وسط مدينة الموصل ذات الرمزية الكبيرة والسيطرة عليها تمثل انعطافة مهمة من الناحية المعنوية والميدانية قوات جهاز مكافحة الإرهاب وفي محور مختلف فتحاول استعادة حيي الصمود والتحدي الرمان بعد هجوم واسع وتقول قيادة العمليات المشتركة إن وحداتها تشق طريقها وتقتحم حواجز تنظيم الدولة وتدفع مسلحيه إلى التراجع بعد أن عرقلت الظروف الجوية خلال اليومين الماضيين والسيارات الملغمة مسيرة آلاف من جنودها ويأتي الهجوم عقب مباغتة التنظيم مواقع للقوات العراقية في حيي الغزلان والطيران كبدها أعدادا من القتلى والجرحى غير بعيد وفي غرب الموصل ثمة اشتباكات لا تقل عنفا وشراسة إذ تقول وزارة الدفاع العراقية إنها وجهت ضربة جوية لمواقع التنظيم في منطقتي قصر مهراب وتل سعدان القريبتين من تلعفر لكن هذا القصف أثار موجة انتقادات بعد سقوط عدد كبير من المدنيين قتلى وجرحى آخرون في غارتين جويتين على حي النبي شيت في الموصل وحي حسن كوي في تلعفر شكاوى دفعت رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري لدعوة التحالف الدولي والقوات العراقية إلى ضرورة تجنب المدنيين وتوخي تنفيذ الأهداف تقضم معارك الموصل شهرها الخامس وتزداد ضراوة القتال كلما اقتربت المعارك من الأحياء القديمة الغربية من الموصل على أن اكتمال السيطرة على المدينة يواجه عقبات شديدة من بينها وجود ما لا يقل عن الفين من أفراد تنظيم بحسب تقديرات لقادة في التحالف الدولي