ارتياح بالشارع الغامبي لقرارات محاسبة رموز النظام السابق

05/03/2017
يوم جديد في حياة هذه الأسرة الغامبية وفرحة بعودة أب غيبت طويلا زنازين السجون والمعتقلات لا تكاد الكلمات تصف ما عاش من ألم وتجويع وما تعرض له ولرفاقه الذين مات احدهم في السجن تحت التعذيب معاناة يتمنى حسين داربوا ألا تضطر إلى تجرعها الأجيال الصاعدة وتسعى الحكومة التي يشغل فيها منصب وزير الخارجية إلى تجاوز ما خلفت تلك الحقبة من آثار وتبعات جديدة سيخضع كل متهم لإجراءات التقاضي القانونية وهذا لم يكن الحال سابقا فحينما مثلت أمام المحكمة حرمت من الحق في توكيل محام يدافع عنه أو يمثلني لن يحدث هذا أبدا في غامبيا الجديدة نجاة ووعود يتمنى الغامبيون أن تحمل أجوبة عن مصير عشرات المختفين طيلة العقدين الماضيين من حكم الرئيس يحيى جامي ظروف يستغلها أسترجع ما للتذكير بمصير به الصحفي الذي اختفى في ظروف غامضة عشر سنوات مرت ببطء وبألم وتمسك بأمل كاد أن يتبخر خلال الفترة الماضية لقد طعنت في السن ولا بد من معرفة مصير ابني الذي كان يعمل في صحيفة حكومية لقد كان يتعهدنا بالرعاية على الحكومة أن تساعدنا في معرفة مصيره ملفات تراكمت طيلة عقدين من حكم الرئيس السابق يحيى جاميه الذي تتهمه منظمات حقوقية دولية بارتكاب انتهاكات كبرى مثل الإخفاء القسري وممارسة التعذيب واقع يستدعي في نظر حقوقيين إنشاء لجان متخصصة للتحقيق وملاحقة المتهمين كانت هناك حالة من الخوف في البلاد لدرجة أن عددا قليلا من المحامين وافق على الدفاع عن المتهمين في القضايا ذات الخلفية السياسية والأمنية غير أن الأوضاع الأمنية والاقتصادية الصعبة تعقد مهمة الحكومة الجديدة في تحقيق تطلعات الغامبيين وآمالهم بالإنصاف وتحقيق الجزيرة غامبيا