قوات سرايا بنغازي تسيطر على مناطق بالهلال النفطي

04/03/2017
سيطرة سرايا الدفاع عن مدينة بنغازي بسهولة على ميناءين نفطيين بالهلال النفطي في ليبيا وهما ميناء راس لانوف وميناء السدرة كشفت عن هشاشة القوات الميدانية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر التي كانت ترابط في هذه الموانئ وكان حفتر قد أكد في تصريحات سابقة له أن عدد قواته قد تجاوز الخمسين ألفا لكن الانسحاب السريع لهذه القوات من الميناءين في أول مواجهة عسكرية أثبت حسب مراقبين خطأ حسابات الرجل نحن خرجنا من بعض المراكز حتى لا تكون هناك رماية على المصانع وعلى المنشآت المدنية وعلى المدنيين حربه المستمرة في شرق ليبيا منذ قرابة ثلاثة أعوام اعتمد خليفة حفتر في تحقيق تقدمه على الأرض على الطيران الحربي خصوصا الطيران الأجنبي الذي قدمته له دول إقليمية تتبنى مشروعه المتمثل في عسكرة الدولة الليبية خروج الموانئ النفطية عن سيطرة حفتر سيؤثر بلا شك على دوره في مشهد الأزمة الليبية فعقب سيطرة حفتر عليها في سبتمبر أيلول الماضي طالب بتثبيته في منصب القائد العام للجيش الأمر الذي عارضته أطراف أخرى فاعلة في المشهد الليبي وعرقل تطبيق الاتفاق السياسي الليبي من يسيطر على هذه المواقع يسمع له صوت وله قدم راسخة ويستمع إليه والمهم أنه لا يعبث بهذه الأشياء باعتبارها مصدر رزق الليبيين أولا ثم إن الغرب لا يسمح بذلك على الجانب الآخر فإن مطالبة سرايا الدفاع عن بنغازي حكومة الوفاق الوطني باستلام السيطرة على الميناءين ستقوي موقف حكومة الوفاق في أي مباحثات قد تشهدها ليبيا للخروج من أزمتها أصبحت موانئ النفط الليبية ساحات قتال بين أطراف تحاول استثمار نتائجه في جولات المباحثات لحسم الصراع السياسي والمسلح الذي تعيشه ليبيا منذ أكثر من عامين