جمعيات محلية بموريتانيا تسعى للحفاظ على الألعاب التقليدية

04/03/2017
يكاد أن يندثر والتشبث بوسائل ترفيهية تقليدية في منطقة أدرار بالشمال الموريتاني يصارع هذا البدوي للحماية الأهل والأنعام في وسط يعيش بالمتربصين وتشجعه على المواجهة والصمود انغام النساء ودقات الطبول هكذا كانت الخيرة تبدد سكون أماسي الصحراء أيام الشباب للرجال نصيب من هذا الإرث التقليدية الغني لعبة تضامن التي تشبه الشطرنج وتسمى في بلدان عربية أخرى الدامه وثمة اختلافات مع الشطرنج في عدد للقطاع وقواعد الحركة وهي وسيلة ترفيه الأبرز لتمرير واستعراض المهارات تخطيطي لك يسعى الخصمان للتقدم إذا إلى القواعد الخلفية عبر رسم وتدمير الخطوط الدفاعية المتقدمة تحولات اجتماعية متسارعة وتغيرات في أنماط الحياة تهدد باندثارر هذا الموروث الشعبي وتضعه على هامش اهتماماته أغلب الناس هذه الأيام تمثل عزيزة وصديقتها نموذجا نادرا بين قريناتها في المدينة وسيلتهما الأولى للترفيه ألعاب شعبية وضعت لتنمية مهارات الحساب وتطويرها والقدرة على الحفظ لدى الأطفال كما تربطهما هذه الألعاب أكثر بالبيئة البدوية المحلية وبالمرونة الشفهية عن عالم الطبيعة والحيوانات متعددة أنشأتها منطقة أدرار للحفاظ على هذا التراث المهدد بالانقراض وتسهم المسابقات الجهوية والوطنية التي ترافق المهرجانات الثقافية والفولكلورية روح التنافس وزرع الاهتمام أكثر بهذه الألعاب التقليدية مبادرة تسعى لإعادة باعتباره تراثا كان وسيلة الترفيه الأساسية وأداة نقلت أنماط التفكير والأجيال عبر قرون بابا ولد حرمة الجزيرة أطار شمالي موريتانيا