تحذير من تحول الجفاف في كينيا إلى مجاعة كارثية

04/03/2017
تواجه كينيا خطر المجاعة بعد سنوات طويلة من الجفاف وأعمال العنف التي أدت إلى قطع إمدادات الغذاء والمياه خاصة للمجتمعات الرعوية الواقعة شمال شرق البلاد وحذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن براين من أن الجفاف في كينيا سيتحول إلى كارثة إذا لم تتم معالجته في الوقت الراهن وقد أثار الجفاف ونقص المواد الغذائية عنفا بين القبائل المحلية حيث زحف الرعاة البدو إلى مناطق أخرى بعد أن جفت آبار المياه والمراعي قرية بندر والواقعة شمال شرق كينيا تحولت إلى مقبرة لجثث متناثرة ورائحة كريهة إثر تلف المراعي ونفوق الماشية الجفاف سيء جدا الماشية في طريقها للموت والناس محاصرون في ظروف قاسية بإمكانك أن ترى الماشية والناس في طريقهم لمغادرة ذلك المكان والعودة إلى منازلهم من المحتمل أن يموتوا جميعا قبل وصولهم وتقول الأمم المتحدة إن الجفاف في كينيا امتداد للجفاف في القرن الإفريقي وإنه يجب استغلال الموارد كافة في تجنب أن يتحول الوضع إلى مجاعة تمكنت من المجيء إلى بندر يورو التي تقع في المنطقة القاحلة والجافة شمال شرق كينيا إنها جزء من الجفاف الطويل الذي له تأثير رهيب وسبب معاناة إنسانية جديدة للسكان في هذا المكان حوالي ستمائة عائلة فيها ما بين خمسة إلى ثمانية أطفال تصارع للحصول على طعام اليونيسيف من جهتها قالت إن أكثر من مليون طفل كيني قد تأثروا بالجفاف ونقص الموارد في الوقت ذاته يحذر خبراء من إمكانية حدوث أزمة عالمية بسبب المجاعة التي بدأت ملامحها تلوح في أفق القارة السمراء حيث يعاني حوالي اثني عشر مليون شخص من المجاعة في إثيوبيا وكينيا والصومال فهل يتدخل العالم قبل حدوث الكارثة