الخوذ البيضاء.. قصص أبطال صنعتهم الحرب

04/03/2017
فوزي برغوث أحد رجال الدفاع المدني في حلب حين تمطر السماء براميل صديئة ملغمة بالموت لا ترى بل تسمع فقط صراخا وأهات يفر الجميع طلبا للنجاة وحدهم يقبلون على الموت بحثا عن حياة تحت الأنقاض وبين الأشلاء مجردين إلا من خوذهم البيضاء هم ثلاثة آلاف متطوع سوري فيهم خبازون وخياطون مهندسون وطلبة وقبل كل شيء هم آباء وأبناء ثمة قلوب تنتظر بلهفة عودتهم سالمين منذ عام 2013 قتل أكثر من مائة وخمسين منهم وبشعار من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا أنقذوا أكثر من ثمانين ألف مدني من أزقة الخوف والحرب في سوريا إلى أضواء هوليود وشاشات الفن السابع انتقلت قصص ذوي الخوذ البيضاء من خلال فيلم من أربعين دقيقة بعدسة السوري خالد الخطيب ولمسات المخرج البريطاني أورلاندو هون مدعومة بمشاعر الملايين حول العالم انتزع الفيلم اوسكر أفضل وثائقي قصير غاب رجال الخوذة البيضاء عن هذه الأجواء ففي اللحظة حيث الجميع وقوفا يصفقون لفوز الفيلم ثمة أطفال تحت الأنقاض في درعا ودمشق وحمص يستغيثون طلبا للحياة