مرشح الرئاسة فرانسوا فيون أمام القضاء

02/03/2017
وتبددت أحلام فرانسوا طي الملف دون محاكمة مرشح الرئاسة الفرنسي تلقى استدعاء للمثول أمام القضاء سيتم فيه إبلاغه على الأرجح بلائحة الاتهام ضربة موجعة لم تكن كافية كي تقنع بالانسحاب من سباق الرئاسة رغم وعد سابق قطعه بأن يتنحى في حال وصل الملف إلى القضاء لن أستسلم لن أتراجع ولن أنسحب سأذهب إلى النهاية لأن الديمقراطية هي التي تتعرض للتحدي أطلب منكم أن تتبعوني فالأمر لا يتعلق بشخصي وبحقي في قرينة البراءة ولكن يتعلق بكم حيث لا يمكن لإرادتكم العليا أن يتم إلغاؤها أو تدميرها أبعد من ذلك لمح إلى أن ثمة من يستهدف قتله سياسيا بيد قضائية لكن نظرية المؤامرة هذه لم تستهوي خصومه ولا بعضا من أصدقائه وزير العدل رد بأن الأمر يتعلق بقرار قضائي لا وجه للسياسة فيه أما منافسوه في السباق الرئاسي فقد عبروا بكلمات مختلفة عن امتعاضهم من الاتهامات التي يطلقها فيو يمينا وشمالا وبدا أن موسم القفز من المركب الغارق قد حان بعد أن سجلت أولى الاستقالات في صفوف قيادات الصف الأول للحزب احتجاجا على قرار فيو لا أحد لديه الرغبة في تعويض فيو هذا الظرف الدقيق إننا نشهد حملته لذلك ليس لليمين سوى مواصلة دعمه كم من شخص سيواصل دعمه إلى النهاية لا نعرف برونو مثلا غادر اليوم معسكر فيو وربما سيلحق به آخرون لكن في ثنايا أزمة فيه فوائد لمرشحين آخرين على رأسهم زعيمة اليمين المتطرف ماري لوبان التي تزداد أسهمها صعودا رغم تورطها في قضية مشابهة بمنح بعض مساعديها وظائف وهمية في البرلمان الأوروبي فيما يبدو المرشح الشاب الذي لم يبلغ بعد الأربعين إيمانويل مكرو على وشك حجز تذكرة مرافقتها إلى الدور الثاني وورقة فيو تحترق يدرك الجميع هذه الحقيقة في فرنسا ويعملون بمقتضياتها اليمين يمسك رأسه واليمين المتطرف يفرك يديه بينما الرأي العام يتابع بذهول هذا الذي يحدث فمركب فرانسوا فيو الغارق بدأ وقد جر معه إلى قاع غير مسبوق صورة السياسة في فرنسا محمد البقالي الجزيرة