عـاجـل: ترامب: ندرس العديد من الخيارات للتعامل مع إيران

قوات كردية تسيطر مؤقتا على شركة نفط الشمال بكركوك

02/03/2017
دون سابق إنذار دخلت قوة عسكرية تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني إلى مقر شركة نفط الشمال في كركوك وسيطرت على محطة الضخ الذي تصدر النفط المستخرج من الحقول إلى ميناء جيهان التركي عبر أنابيب إقليم كردستان وقد نفت وزارة النفط العراقية علمها بالأمر لكن ظهور عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الذي يتزعمه جلال الطالباني في مؤتمر صحفي كشف الستار عن ملابسات الموضوع فقد أوضح أن العملية جاءت رسالة إنذار إلى الحكومة العراقية بالتوقف عن إرسال نفط كركوك إلى المحافظات العراقية الأخرى وخصوصا إلى المصافي التي يسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة البارزاني أوقفنا ضخ النفط لساعات وهذا إنذار للحكومة العراقية ووزارة النفط في بغداد لكي تلتزم بما اتفقت عليه مع الحكومة المحلية في كركوك هناك اتفاق يقضي بإنشاء مصفاة في المحافظة وزيادة الطاقة الكهربائية لكن بغداد تبدو غير ملتزمة هذه العملية التي عزتها الجبهة التركمانية إلى ضعف الحكومة الاتحادية في بغداد دفعت بإرشد الصالحي رئيس الجبهة إلى القول إن فرض إرادة حزبية واحدة على مقدرات مدينة كركوك مرفوض قطعا نحن لا نحبذ أن يتم فرض إرادة حزبية من حزب واحد على مقدرات كركوك وبالأخص في قضية مثل النفط والتي هي ملك للشعب العراقي جميعا وبالأخص لأهل كركوك بكل أسف أقول ضعف الحكومة المركزية في بغداد والتي أصبحت لا دور لها في كركوك أثرت على مجمل الأمور في إدارة محافظة كركوك وبالأخص في القطاع النفطي وتتشارك حكومتا بغداد وأربيل في إنتاج ثلاثمائة ألف برميل نفط يوميا من حقول كركوك يتم تصدير نصف هذه الكمية تقريبا إلى ميناء جيهان التركي عبر أنابيب إقليم كردستان بينما يتوزع ما تبقى على مصافي محافظات أخرى مما أثار حفيظة القائمين على حكم كركوك فكانت هذه الحركة الأفندي الجزيرة أربيل