تزايد أعداد المهاجرين من أميركا لكندا بسبب سياسة ترمب

02/03/2017
جمعية الشبان المسيحيين في مونتريال هي إحدى المؤسسات التي تعنى باللاجئين الذين يعبرون الحدود تباعا من الولايات المتحدة بحثا عن ملاذ لهم في كندا خلال الأسابيع الأولى من إقامتهم في هذا البلد توفر الجمعية الطعام وأحيانا المسكن للاجئين غير مرحب هنا بدخول الكاميرات لكن نجحنا أخيرا بالحديث إلى أحد المهاجرين الذين دخلوا كندا قبل أيام عبر الحدود بصورة غير قانونية عبرنا الحدود من الولايات المتحدة ونعتقد أن كندا الأكثر أمانا نحن مسلمون وسياسة الهجرة في الولايات المتحدة تغيرت قليلا ضد المسلمين رئيس الحكومة هنا يرحب باللاجئين وأعتقد أن أفضل شيء أن نأتي إلى كندا عاشت العائلات شهورا في الولايات المتحدة ولم يسمح للوالد بالعمل ولا للعائلة بالحصول على أي وضع قانوني للإقامة هناك وهو أمر قد يحتاج سنوات كما أن الخشية من الملاحقة أو الترحيل دفعت كثيرين للتفكير بالهجرة إلى كندا تبعد مونتريال أقل من ساعة على الحدود مع الولايات المتحدة ويبدو أنها باتت مدينة أكثر ترحيبا بالمهاجرين خاصة بعد إعلانها ملاذا آمنا لهم من قبل رئيس بلديتها تؤكد مونتريال على مشاركتها في ضمان الحماية وتوفير الخدمات لأي شخص ليس لديه وضع قانوني ويعيش على أراضيها بغض النظر عن وضعه الاجتماعي أو انتمائه العرقي أو الديني خلال شهر أو اثنين على الأكثر تحدد للاجئين جلسة في المحكمة لفحص طلبهم بالتقدم للجوء السياسي عندما يتم تقديم طلباتهم يمنح اللاجئون تغطية صحية ولديهم الحق في التقدم بطلب للعمل ليس أوتوماتيكيا ولكن قد يستغرق ذلك ثلاثة أشهر كما يتم تحديد جلسة استماع لهم خلال خمسة وأربعين يوما فقط فقط في حالات القليلة تبرر بتشكيل خطر أمني يمكن أن يتعرض اللاجئون للاعتقال أو الترحيل تغادر وطنك بسبب حرب أو اضطهاد سياسي أو بسبب انسداد أي أفق اقتصادي للحياة وتصبح لاجئا في بلد بعيد هو حتما ليس الخيار المفضل ولكنه الأخير بالنسبة إلى كثير من اللاجئين الذين بات همهم الوحيد أن يجدوا بلدا بكل بساطة يقبلهم شيرين أبو عاقلة الجزيرة