عـاجـل: ترامب: أقوم بما أراه مناسبا لمصلحة الولايات المتحدة وليس لمصلحة أي طرف آخر

العدل الأميركية تقر باتصال الوزير بمسؤولين روس

02/03/2017
ما كان مجرد تسريبات صحفية أقر رسميا جيفرسون ستيشنز وزير العدل الأميركي التقى السفير الروسي لدى الولايات المتحدة مرتين حين كان عضوا في مجلس الشيوخ خلال الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترمب العام الماضي هذا ما أكدته وزارة العدل الأميركية بعد تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست في تقريرها كشفت الصحيفة عن لقاءين مع السفير الروسي عقدهما ستيشنز السيناتور السابق الذي كان مستشارا لحملة ترمب في مسائل السياسة الخارجية وذلك في تموز يوليو وأيلول سبتمبر أي في أوج ما يصفها مسؤولو مخابرات أميركيون بأنها حملة روسية للتأثير في السباق الرئاسي البيت الأبيض أضافت الصحيفة أن ستيشنز لم يعلن عن هذا الأمر خلال جلسة تثبيته أمام مجلس الشيوخ في كانون الثاني يناير الماضي حينما سئل عن أي اتصالات بين الحملة الانتخابية ترمب ومسؤولين روس وفي أول رد فعل على هذه المعطيات قال في بيان لم ألتق بأي مسؤول روسي للتباحث في الحملة الرئاسية لا أدري ما الذي تستند إليه هذه الادعاءات بأنها خطر في المقابل أثارت هذه القضية انتقادا واسعا في الحزب الديمقراطي الذي دعت زعيمته في مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى استقالة الوزير كما طالب نواب ديمقراطيون الكونغرس بتعيين محقق مستقل لإلقاء الضوء على تدخل روسي محتمل في الحملة الانتخابية الأخيرة وبينما نفى البيت الأبيض حدوث أي مخالفات خلال حملة الانتخابات الرئاسية سيجري مكتب التحقيقات الفيدرالي ولجنة المخابرات في مجلس الشيوخ تحقيقات بشأن مزاعم التدخل الروسي في تلك الانتخابات وكانت حملة ترامب نفت مرارا أي علاقات مع روسيا التي تتهمها أجهزة المخابرات الأميركية بالتدخل في الحملة الانتخابية الأخيرة بهدف ترجيح الكفة لصالح المرشح الجمهوري