أطراف الصراع السوري توافق على بحث القضايا الرئيسية

02/03/2017
خطوة كبيرة إلى الأمام بهذه العبارات وصف نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف موافقة جميع أطراف الأزمة السورية على بحث القضايا الرئيسية بشكل متوازن غاتيلوف أوضح كذلك أن الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية وافقت على أجندة المبعوث الأممي وأشار إلى أن استئناف الجولة الجديدة لمفاوضات جنيف يوم العشرين من مارس الجاري ممكن لكن ذلك الأمر متعلق بنتائج لقاء أستانا التفاؤل الروسي وجد صداه لدى المعارضة السورية ففي تصريح للجزيرة وصف يحيى قضماني رئيس بعثة الهيئة العليا في المعارضة السورية الاجتماع مع غاتيلوف بالصريح الذي يمكن البناء عليه نصر على أن تبدأ عملية المفاوضات بالانتقال السياسي وهو الأساس لا يمكن أن نبدأ بكتابة إعلان دستوري وبدون الانتهاء أو بالأحرى الذهاب بمراحل إيجابية في الانتقال السياسي فإذا خطونا خطوات إيجابية وواضحة في الانتقال السياسي يمكن أن نبدأ البحث بالخطوات الدستورية مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا لم يكن بعيدا عن أجواء التفاؤل هذه بعد لقاء مع وفد النظام السوري الذي سيلتقي به مجددا اليوم سنلتقي وفد الحكومة الذي من المفروض أن يكون مستعدا للخوض بكل تعمق في جدول الأعمال فقد سنحت لوفد المعارضة الفرصة لتطرق مع لنقاط جدول أعمال كافة أما المسائل الإجرائية فهي على درجة كبيرة من الأهمية وليست ثانوية وبانتظار لقاءات مرتقبة اليوم يبدو من تصريحات الجانب الروسي ومبعوث الأمم المتحدة أن الأطراف باتت قريبة أكثر فأكثر من البحث في عمق المسائل الخلافية