هذا الصباح- أسرار أشهر صورة للبحر بتاريخ الفن الياباني

13/03/2017
تعتبر جزيرة إنيوشيما منذ عهد إيدو قبل ثلاثة قرون أفضل مكان لرسم المنظر الذي يجمع بين البحر والجبل فوجي ولطالما قصدها مشاهير الفنانين اليابانيين فقد كانوا يعتبرون رسمها امتحانا لإثبات موهبتهم ومازالت كذلك حتى الآن وجمال المكان هو أن المشهد يتغير تبعا للفصول وأوقات اليوم وحتى الطقس ومع كل لوحة ترسمها تكتشف جانبا جديدا من هذا المشهد الرائع تبعد الجزيرة حوالي ساعة بالقطار عن طوكيو يقصدها في كل عام مئات آلاف السياح فرغم أن مساحتها لا تزيد عن نصف كيلومتر مربع فإن موقعها الفريد المطل على جبل فوجي يجعلها من أهم المقاصد السياحية في المنطقة كما أن فيها معبدا لآلهة الحب والحظ وللوصول إليه عليك أن تمر عبر السوق الضيق وفي نهاية تصعد التل حتى تصل إلى درج المعبد يأتي كثير من الشبان والشابات للتبرك وطلب الحظ يقال إن من يأتي إلى هنا يعثر على زوج أو زوجة وهناك عادة برمي قطع النقود في بركة المعبد وتمني أمنية يعتقد البعض أن غسل النقود قبل رميها يجلب مزيدا من الحظ لطالما رغبت في زيارتي للجزيرة هي جميلة وهادئة ولم أفوت زيارة المعبد بتمني العثور على شريكه لحياتي جئت لمشاهدة البحر وجبل فوجي وفوجئت بكثرة الشبان والشابات ثم أدركت أنهم يأتون لزيارة المعبد الذي يشتهر بأنه مكرس لآلهة الحب رقاقات الأخطبوط هي الأكلة التي تشتهر بها الجزيرة فهو يكثر في هذه المياه ونقوم بالتحضير الأخطبوط بتنظيفه ونضيف إليه بعض النكهات من سلطة الصويا والعشب البحري ثم نضعه في مقلاه خاصة مع الضغط لحوالي ثلاث دقائق انه فريد لم أر مثل هذه الأكله من قبل وكان يجب أن أجربها وبالفعل كانت رائعة كانت الجزيرة قبل ثلاثمائة عام مقصدا للعرسان الذين يرغبون في قضاء فترة شهر العسل فقد كانت تضم الكثير من النزل الصغيرة ورغم أن الجزيرة فقدت هذه الأهمية فإنها مازالت من أجمل الأماكن للتنزه مع العائلة والاستمتاع بمشاهدة البحر