عـاجـل: رئيسة مجلس النواب الأميركي تنتقد قرار ترامب تسريع بيع الأسلحة وإرسال قوات إضافية إلى السعودية والإمارات

غضب فلسطيني بعد قمع احتجاجات على محاكمة الأعرج

13/03/2017
حالة من الغضب تنتاب المشاركين في اعتصام لممثلي القوى الوطنية والإسلامية في غزة تنديدا بما وصفوه بالممارسات القمعية للأجهزة الأمنية الفلسطينية ضد محتجين سلميين على محاكمة الشهيد باسل الأعرج في رام الله وبالتالي المطلوب هو وقف التنسيق الأمني وبالتالي المطلوب هو رفع القبضة الأمنية والملاحقة الأمنية لنشطاء الانتفاضة وللشباب الانتفاضة الموقف لم يختلف في رام الله تنديد وشجب ومطالبات بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل حتى إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذهبت إلى أبعد من ذلك بإعلانها تعليق مشاركتها في الانتخابات المحلية المقبلة احتجاجا على ما حدث وبالتالي هذه هي الرسالة الرسالة لها مدلول سياسي وأيضا نحن في النهاية تتحرك سياسيا ونتحرك في الشارع ضد الممارسات الخاطئة وهذه سيتبعها أيضا خطوات سياسية أخرى في حال استمرت المضمون الأساسي سواء بالقمع أو استمرار التنسيق والتعاون الأمني نقابة الصحفيين التي تعرض صحفيوها للقمع أيضا أثناء تغطيتهم المسيرة دانت ما حدث من أصدر الأوامر يجب أن يحاسب حسابا شديد من قبل حكومته وإلا نحن كنقابة الصحفيين سننتخذ مزيدا من الإجراءات لنحمي هذا الجسم الصحفي الفلسطيني أما الشرطة الفلسطينية فأكدت أن التصرف أفرادها نابع من الحفاظ على النظام وحماية الممتلكات العامة من أي اعتداء والجهات الأمنية أيضا ستسعى لحماية هذه المسيرات مادامت في حدودها السلمي لكن تدخل الشرطة والأجهزة الأمنية إذا لم يكن هذا التجمع مسموحا أو لم يتم إشعار الجهات المعنية في ذلك إذا ما تطور وتم الاعتداء على الممتلكات العامة أو إغلاق الشوارع ومن واجب الشرطة أن تحافظ على الأمن العام استخدام الأجهزة الأمنية الفلسطينية القوة المفرطة في التعامل مع مواطنيها أمر غير مقبول لدى الشارع الفلسطيني مهما كانت أسبابه ومبرراته ويحذر البعض من أن تكرار الأمر قد يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين