استعانة علماء الأحياء البحرية بحيوان فيل البحر

13/03/2017
وزنه يعادل وزن سيارتين إنه فيل البحر الجنوبي أكبر أنواع الفقم التي تعيش على كوكب الأرض ومع ذلك صنفه الباحثون من أكثر الحيوانات قاطبة فبالرغم من زئيره بالكاد يحرك زعنفة واحدة إلا أن علماء الأحياء البحرية يركزون عادة على الاستفادة من نشاطه في الماء حيث بمقدوره العمل كغواصة أبحاث لمسح قاع المحيط نظرا لقدرته على الغوص إلى أعماق سحيقة والمكوث فيها فترات طويلة ولهذا السبب يعمل فريق منهم على تثبيت لواقط استشعارية على أكبر عدد من فيلة البحر الموجودة على شواطئ القارة القطبية الجنوبية في الفترة التي يذوب فيها الجليد بإمكان فيل البحر المزود بالجهاز اللاقط جمع كم كبير من المعلومات من قاع المحيط والعودة بها إلى الشاطئ يختاروا العلماء هنا في قاعدة ديفيس في أنتركتيكا الفقم التي تتمتع بصحة جيدة ولهذا السبب يجري البيطريون المرافقون للبعثة العلمية فحصا شاملا على فيل البحر قبل أن توكل إليه مهمة حمل الجهاز المسح والإرسال تهدف الدراسة التي تستخدم فيها فقم البحر في القارة القطبية الجنوبية إلى جمع معلومات عن أكبر مساحة ممكنة من الجزء الجنوبي للكوكب وإتاحتها مجانا لجميع مراكز البحث العلمي في الكرة الأرضية وذلك في إطار مشروع يطلق عليه اسم برنامج الأبحاث العالمي ويقول العلماء إن فيلة البحر ستحمل أجهزة الإرسال على ظهورها نحو عام من الزمن قبل أن تسقط في موسم تبديل الفراء