ارتفاع الأصوات المنادية بانفصال ولاية كاليفورنيا

13/03/2017
تعد كاليفورنيا المحرك الاقتصادي الأول للاتحاد الفيدرالي ومصدر ريادته التقنية والفنية والزراعية كما تعد أيضا من أكثر الولايات ليبرالية من الناحية السياسية وهي العناصر التي يبدو أنها أغرت البعض بالدعوة للانفصال لقد تجسد بمجيء ترمب الى السلطة أسوأ ما كنا نتخوف منه نحو إمكانية تحول الحكم في أميركا إلى ديكتاتورية كما أن دعم الجناح الأبيض العنصري لدونالد ترمب صدمنا يؤثر علينا بشكل عميق في كاليفورنيا لكن آخرين من سكان الولاية فضلوا الاحتجاج على سياسات واشنطن دون الوقوع فيما يرونه فخ الفرقة والانقسام علينا أن نتذكر أننا في الولايات المتحدة وليس في الولايات المنقسمة وعلينا أن نقاوم جهود تقسيمنا وافتعال نزاعات داخلية بينما يرى الخبراء القانونيون أن أحلام الانفصال ربما لن تتجاوز كونها أحلاما فقط في المستقبل القريب على الأقل إن أي قرار أحادي الجانب للانفصال قرار غير قانوني عليك تغيير دستور أميركا حيث يسمح لك بالانفصال السياسية قد لا تكون دعوات الانفصال جدية في الوقت الراهن لكنها تعكس عمق الشرخ الذي يخترق المجتمع الأميركي ويقسمه على أساس عرقي واقتصادي وأيديولوجي بشكل غير مسبوق منذ انتخابات 1860 عشية الحرب الأهلية الدامية محمد العلمي الجزيرة سان فرانسيسكو