نشاط سياسي قبيل مظاهرات مناهضة لترمب بسان فرانسيسكو

12/03/2017
هدوء الشارع ذي الأغلبية اللاتينية لم ينجح في إخفاء مدى الغضب الذي يعتمل بين جدرانه في مدينة تجد نفسها على النقيض التام من النخب الحاكمة في واشنطن نعمل على بناء تحالف منسجم يشكل الأمل الوحيد لإلحاق الهزيمة ببرنامج ترمب المعادي للعمال والسود واللاتينيين والمسلمين والنساء الاحتجاج والتظاهر تحول هنا مع الزمن إلى رسالة قارة على مدار العام بل على مدار العمر بالنسبة لجيل لم يتوقف عن الاحتجاج منذ حرب فيتنام وفضيحة ووترغيت الدعوة بدت من الجو من أجل المقاومة وعلى الأرض لم يكن الناشطون أقل حماسا أو إصرارا على هذه الحكومة أن تعلم أن هناك الكثير من الناس الذين يعارضونها وعلى الرئيس أن يعلم أننا ضده إلى أن يبدأ في إنجاز ما فيه خير للأميركيين منظمو هذه المظاهره الذي غزى الشيب مفرقه بعد أن شب على التظاهر منذ حرب فيتنام أكد أنه لم ير مثيلا لرغبة الناس اليوم في التظاهر أسدى لنا ترمب خدمة بتوحيدنا نحن قاب قوسين أو أدنى من تغيير تاريخي ومظاهرة اليوم كانت من أجل تقريب ذلك الهدف يفاخر دونالد ترامب بتزعمه حركة لم يشهد لها التاريخ مثيلا لكن يبدو أن رئاسته وقراراته منحت شهادة ميلاد لحركة احتجاج قوية لا تقل غضبا أو حماسا عن الحركة التي أوصلته إلى السلطة في المقام الأول محمد العلمي الجزيرة سان فرانسيسكو