غارات النظام تؤجل التوقيع على اتفاق حي الوعر

12/03/2017
450 يوما من المفاوضات بين النظام والمعارضة في حي الوعر المحاصر بمدينة حمص تلك المفاوضات الشاقة والطويلة أفضت إلى إفراغ الحي بشكل جزئي من مقاتلي المعارضة وأسرهم مقابل سماح النظام بدخول أدوية وأغذية إلى الحي وإطلاق سراح المعتقلين من أبنائه قوات النظام قررت السيطرة على الحي بالحديد والنار وهو آخر ما تبقى للمعارضة في مدينة حمص هنا تدخلت روسيا وطالبت الطرفين بالتوصل إلى اتفاق يضع حدا نهائيا لوضع حي الوعر وقدمت روسيا نفسها في هذا السياق كضامن ووسيط وبالفعل قررت المعارضة المسلحة تسليم الحي والخروج منه على أن تختار توجها إما إلى ريف حمص الشمالي أو إدلب وجرابلس في ريف حلب هذا الاتفاق بين النظام والمعارضة لم يبصر النور وسرعان ما تأجل التوقيع عليه وقد بررت المعارضة ذلك بضرورة وقف نظام هجماتها على المدنيين في الحي والالتزام بوقف إطلاق النار إلى حين الانتهاء من تنفيذ الاتفاق حي الوعر يشكل حلقة من سلسلة مستمرة لقوات النظام في تهجير مناطق المعارضة ويشكل المنطقة الثانية في سوريا التي تشرف وتشارك روسيا بتهجيرها بعد مدينة حلب