تجدد القتال في نهم شرق صنعاء

12/03/2017
تبدو معركة نهم شرق صنعاء في ظاهرها معركة استنزاف لطرفي القتال في اليمن بسبب ما صاحبها من كلفة عالية بالضحايا والعتاد وبطء في تحقيق المكاسب العسكرية لكن المعركة للعارفين بجغرافية المنطقة والعسكريين تشكل أهمية إستراتيجية مهما كانت الخسائر الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع صالح يعتبرون جبالهم الوعرة خطهم الدفاعي الأول عن صنعاء لذلك حشدوا لمعاركها نخبة قناصتهم وكلما اكتسبوه من خبرة في زرع الألغام من أجل الحفاظ على الجبال التي تحيط بخط الإسفلت والتي يسميها العسكريون النقاط الحاكمة توسعت المواجهات بين الطرفين بشكل ملحوظ في شمال المديرية وجنوبها وليس كما كانت سابقا في الجبال حول الخط الاسفلتي الواصل إلى العاصمة فقط خسائر الحوثيين كانت كبيرة في المقاتلين والعتاد والأرض بينما تجاوزت خسائر الجيش والمقاومة عشرة قتلى فضلا عن عشرات الجرحى تمتد جبهة نهم بطول يزيد على ثمانين كيلومتر وهي المناطق التي تدور فيها المعارك على امتداد مديرية نهم شمالا وجنوبا بما يوازي مساحة أكبر من محافظتي عدن وأمانة العاصمة وتسمى الجبهة في الشمال ميمنة الجبهة وتمتد أكثر من أربعة عشر كيلو مترا من صافح ضلوعه شمالا إلى قرية الحول جنوبا وتدور فيها معارك ضارية هذه الأيام وركز الجيش والمقاومة جهودهما على سلسلة جبال دوا البالغ طولها 4 كيلومترات ونصف وتبة العيان الواقعة جنوب وجبل القناصين جنوب جبل الحمراء وتعتبر نهاية السلسلة الجبلية المعروفة بسلسلة جبال يام أوشك الجيش المسنود بالمقاومة خلال المعارك الأخيرة على إغلاق جبهة ميمنة فرضت نهم التي كان الحوثيون وقوات الرئيس المخلوع يهاجمون منها خط الإمداد من مأرب للقوات التي تتوغل في عمق نهم باتجاه مركز المديرية تبدو المنطقة الواسعة للعسكريين كطبقة بيض فارغ في كثافة المرتفعات والمنخفضات التي تمثل جبالا وعرة وأودية مليئة بالألغام والفخاخ العسكرية هذه المعركة التي تمتد من فرضة نهم شمالا وتقترب من قرى أرحب شمال العاصمة وتمتد شرقا باتجاه جبال تحيط بمحافظة الجوف بلغت أوجها في جبال وعرة وتكمن أهمية السيطرة على هذه الجبال في أنها تطل مباشرة على قلب الجبهة العسكرية وتمكن الجيش من السيطرة النارية على كل خطوط الإمداد في المناطق الواقعة شمال الخط الرابط بين صنعاء ومأرب