اليوم العالمي لمكافحة الرقابة الإلكترونية

12/03/2017
يعتبر الإنترنت أداة قوية لحرية التعبير لكن وجوده في الأيدي الخطأ يمكن أن يكون أيضا أداة للقمع ففي خمسة وخمسين دولة في العالم يتم القبض على أشخاص بسبب تعبيرهم السلمي عبر الإنترنت وفي كل عام تقوم الحكومات في العالم بتقييد حرية الإنترنت بشكل متزايد هذا ما كشفت عنه منظمة العفو الدولية أمنستي في تقرير نشرته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الرقابة الالكترونية أعدت أمنستي تقريرها بالتعاون مع شركة بروتون ميل بوصفها أكبر مزود في العالم البريد الإلكتروني المشفر الذي يحمي خصوصية المستخدمين نبه التقرير ليس فقط إلى تزايد الرقابة الحكومية على الإنترنت وأجهزة الاتصالات بل إلى عدم الاكتراث كثيرا من شركات التكنولوجيا لخصوصية مستخدميها في العام الماضي مثلا اتهمت شركة ياهو بالتعاون مع وكالة الأمن القومي الأميركية لتنفيذ برنامج مراقبة خاصة لفحص واستعراض جميع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة لمستخدميها واستخدامها لصالح الوكالة ولعل المثال الأقرب زمنيا هو ما كشفته وثائق سربها موقع ويكيليكس قبل أيام من وكالة الاستخبارات الأميركية سي آي إيه تكشف تلك الوثائق تفاصيل برنامج القرصنة السرية للوكالة وكيفية سيطرتها على الهواتف المحمولة وأنظمة تشغيل الحواسيب وحتى التلفزيونات الذكية للتجسس على أهداف معينة وأوضحت ويكيليكس أنها ستتيح لشركات التكنولوجيا الاطلاع حصرا على الوسائل التي تستخدمها السي آي إيه في عمليات التسلل الإلكتروني لتتمكن الشركات من إصلاح الخلل في برمجياتها وحتى يكون الناس في أمان على حد تعبير مؤسسي ويكيليكس تسريبات فتحت النقاش مجددا بشأن قضايا الخصوصية على شبكة الإنترنت والحرية الرقمية والرقابة الالكترونية رقابة يقول الرئيس التنفيذي لشركة بروتون ميل إنها لا تسلب حقوق الأشخاص في حرية المعلومات وحسب بل يمكن أن يكون لها تأثير كارثي يعرقل التنمية الإبداعية والعلمية اللازمة لتحقيق مستقبل مشرق