صلوات عامة بجنوب السودان تمهيدا لحوار وطني ينهي الحروب

11/03/2017
لم يعد واقع الحال لدى أسرة نورين كما كان في السابق فالوضع الاقتصادي بات يهدد استمرار الأطفال في التعليم تستعد الأسرة للمشاركة في صلوات دعت لها الطوائف الدينية من أجل وقف معاناة الناس ورفع الوعي وإحلال السلام الساحات العامة والميادين كانت قبلة لجموع المصلين دعوات من أجل المصالحة والتسامح نادت بها الطوائف الدينية المختلفة وكذا عمت المساجد خطب مماثلة وتعد هذه الصلوات منطلقا للحوار الوطني الذي دعا له الرئيس سيلفاكير وتأمل قطاعات كثيرة في إيجاد مخرج من الأزمة الحالية حتى وإن أتى ذلك بتنازلات تقدمها الأطراف كافة وصولا لسلام يخرج البلاد من النفق الذي دخلت فيه الدولة لا يمكن أن تبنى من دون سلام ولا يمكن أن تتقدم من دون السلام إذا لم يكن هناك سلام فلن يكون هناك استقرار ومواطنون لن يستطيعوا أن يجدوا التنمية لذلك توجهنا إلى الله لإقرار السلام في أرجاء جنوب السودان كافة أمنيات المواطنين هنا لا تتعدى الحصول على لقمة عيش يسد الرمق أو جرعة دواء تشفي عليلا فيبدو أن الآمال انعقدت في تحقيق ذلك على حوار وطني ستكشف الأيام القادمة نتائجه هيثم أويت الجزيرة ولاية أويل جنوب السودان