ترمب يحشد الدعم لمشروع قانون الرعاية الصحية

11/03/2017
في مدينة ريتشموند في فيرجينيا تعيش هذه الأم الأميركية مع طفليها الذين لا تنشغل في تأمين حياة كريمة لهما وحسب ولكن أيضا في تأمين العلاج والدواء أصيبت بمرض السرطان ولولا التأمين الصحي الذي أقرته الإدارة الأميركية السابقة قبل نحو سبع سنوات لم تكن لتحصل على العلاج لكن ما يقلقها اليوم هو تأمين الدواء لأحد طفليها في غمرة الجدل الدائر حول إسقاط قانون أوباما للرعاية الصحية كنت محظوظة بحصولي على العلاج كما أن ابني يعاني من مرض الربو يتلقى علاجا شهريا بكلفة 275 دولارا ويحتاج الدواء بشكل يومي وبدون هذا التأمين لن نتمكن من توفير العلاج الذي يمكنه من التنفس بمجرد تسلمه الإدارة تعهد ترمب بإسقاط قانون الرعاية الصحية وقدم الجمهوريون مشروع قانون جديد يقلص إشراف الحكومة الفيدرالية على النظام الصحي في البلاد المشروع مازال قيد النقاش ويحتاج إلى مصادقة الكونغرس عليه لكن أبرز معارضيه يرون أن الأغنياء هم أكبر المستفيدين أحد أهداف المشروع الجديد هو خفض التمويل الحكومي لبرامج الدعم الصحي لذوي الدخل المحدود وهو ما سيؤدي إلى تخفيض الرعاية الصحية للأطفال والنساء الحوامل وذوي الاحتياجات بشكل هائل خلال السنوات العشر القادمة وخلافا للقانون القديم يلغي مشروع القانون الجديد بند الرعاية الصحية الإلزامية ولا يفرض أي غرامات على أي شخص لا يملك التأمين الصحي كما أنه لا يفرض على الشركات الكبرى توفير تأمين صحي لموظفيها ويقلص الدعم لبرامج المعونات الطبية لكبار السن أن قضية الرعاية الصحية تمثل مسألة حياة أو موت بالنسبة لكثير من الفقراء في هذا البلد لكن هناك من يرى أن إصرار الإدارة الجديدة على استبدال القانون المعروف باسم أوباما كير لا يخلو من دوافع سياسية لإسقاط ما اعتبر أبرز إنجازات الإدارة السابقة شيرين أبو عاقلة الجزيرة من مدينة ريتشموند فيرجينيا