احتجاجات لافتة بمصر على شح الخبز المدعم حكوميا

11/03/2017
على مدار يومين طفت إلى السطح موجة احتجاج في محافظات مصرية على خلفية غياب الخبز المدعم حكوميا في الإسكندرية وكفر الشيخ والجيزة والمنيا وأسيوط قطع المئات خطوط قطارات وحاصروا منشآت تموينية احتجاجا على غياب مفاجئ للخبز تصرف الحكومة حصصا من الدقيق المدعم ليصل خبزا إلى أيدي حملة البطاقات التموينية الذكية كما تصرف لأصحاب المخابز حصصا إضافية مدعمة أيضا بموجب ما يعرف بالبطاقة الذهبية التي يحملها صاحب المخبز ليبيع حصيلتها من الخبز لغير حاملي البطاقات الذكية تقول وزارة التموين إن التقييد طال فقط مخصصات البطاقة الذهبية ليضعها تحت سقف خمسمائة رغيف يومي للمخبز الواحد بعد أن كانت ألفا وأكثر حسب مسؤولي الوزارة أكدت الحكومة أن ذلك لن يؤثر على حصة المستهلكين اليومية التي تبلغ خمسة أرغفة للمواطن لكن مواطنين قالوا إنهم لا يستطيعون الحصول على البطاقات الذكية واتهموا أصحاب المخابز ببيع الدقيق المدعم وزير التموين من جهته دافع بضراوة عن قراره لكنه بالمقابل وعد باستثناء الإسكندرية والجيزة من تقييد البطاقات الذهبية متابعو الاحتجاجات التي تزامنت بشكل لافت اختلفوا على ما يمكن أن تخلفه من تداعيات ينطلق منها حراك أوسع في الشارع المصري أو أن تكون عابرة كموجات سبقتها الملاحظ أن القطاعات التي خرجت يومي الاثنين والثلاثاء ليست مسيسة بل أكد بعضهم تأييده للنظام لكن ما الضرر في قوت صغارها ولو بشكل عابر فخرجت غاضبة غضب وصفته صحف مصرية عديدة في اليوم التالي بفتنة الخبز