الشرطة الماليزية تؤكد هوية كيم جونغ نام

10/03/2017
إجماع وطني وحد الحكومة والمعارضة الماليزية في مواجهة أزمة العلاقة مع كوريا الشمالية فالصلوات أقيمت والأكف بالدعاء رفعت أملا في خروج ماليزيا من دائرة التوتر نأمل لحل المشكلة في العلاقات الدبلوماسية بين ماليزيا وكوريا الشمالية من خلال مسارات والقوانين الدولية نرجو أن تحترم قوانين الدول الأخرى ونحن ندعم الحكومة الماليزية فيما اتخذته من قرارات ومع توجه الخطاب الرسمي والشعبي نحو التهدئة كانت أولى ثمرات ذلك السماح لماليزيين كانا يعملان مع الأمم المتحدة في بيونغ يانغ بمغادرة البلاد مع بقاء 9 دبلوماسيين هناك قال رئيس الوزراء الماليزي إن كوريا الشمالية تعهدت بضمان سلامتهم في انتظار السماح لهم بالعودة على صعيد التحقيقات أكدت الشرطة الماليزية أن الذي قتل في مطار كوالالمبور هو فعلا الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية لكنها لم تفصح عن كيفية الوصول إلى ذلك الاستنتاج وكيف سيتم التعامل مع كوريين شماليين يشتبه فيهم بالتورط في قتله لقد تأكدنا من أن كيم تشول هو نفسه كيم جونغ نام وقد أجرينا المطلوب قانونيا لإثبات هويته ونظرا لعدم تقدم أحد من أسرته بطلب لاستلام جثته فسوف يسلم الأمر لوزارة الصحة ورغم اتفاق الساسة هنا على ضرورة عدم قطع العلاقات مع كوريا الشمالية فإن حادثة القتل تلك فتحت أعين السلطات الماليزية على نشاط مخابراتي للكوريين الشماليين في ماليزيا من خلال وجود نحو ألف منهم يعملون في قطاعات مختلفة أهمها بمجال تقنية المعلومات وبالتنسيق مع سفارة بلادهم حسب تقرير خاص بثته وكالة الأنباء الماليزية ليس من سمات الدبلوماسية الماليزية إطالة أمد التصعيد كما أن أطرافا إقليمية تبذل جهدها لتفادي وصول أزمة بين كوالالامبور وبيونغ يانغ إلى منعطف خطير لكن مسار الأحداث سيعتمد قبل ذلك على مواقف كوريا الشمالية خلال الأسابيع المقبلة جاسم الجزيرة كوالالمبو