هذا الصباح - ملتقى سنوي بقطر للعمل الاجتماعي

01/03/2017
مئات من موظفي المؤسسات والمراكز الاجتماعية التقوا تحت سقف واحد في يوم جمع بين العمل والترفيه معا الملتقى السنوي الذي يعد الأول من نوعه في تاريخ العمل الاجتماعي في دولة قطر ارتأى القائمون عليه حث جميع من يعملون في هذا الحقل على التعرف بطرق مبتكرة على مبادئ العمل الجماعي الضرورية من أجل تعزيز قدرات العاملين على مواجهة التحديات لها أهمية إستراتيجية أكيد تنبني تنضوي هذه الأهمية الإستراتيجية على كيف سيتواصل مراكز العمل الاجتماعي كيف ستتواصل مع المستهدفة ستتواصل مع مجتمعها الكبير وكيف ستتواصل ما بينها من منطلق التنسيق وتعظيم الفوائد فهو يعتبر خلينا نقول بادرة أولى من نوعها كما قلت لدعوة العاملين والمهتمين بالعمل الاجتماعي لمزيد من التنسيق لمزيد من تعريف المسؤولية الاجتماعية لمزيد من التمكين التواصل ضم الملتقى عددا من الأجنحة التي تمثل مجموعة القيم التي تسير عليها المؤسسات الاجتماعية ومن أجل تطبيق كل قيمة وفرت الأجنحة مجموعة من الأنشطة التفاعلية لموظفي المؤسسات تساعدهم على التعرف على المعاني الكامنة استخدمنا مهارتين مهارة اللعب هي أفكار جديدة تصير فاستخدمنا مهارات اللعبة بالتعامل مع الموظفين بحيث إن إحنا نوصل لهم فكرة طريقة الانسجام وطريقة تمرير المهام إذا روح الفريق موجودة في الفريق راح يكون في سلاسة وراح يكون بانسجام ملاحق في توزيع الأدوار واضحة وأهداف واضحة كما ضم الملتقى جناحا يعرف باسم المسار الزمني وهو يعرف الزوار والحاضرين بأبرز الوقفات التاريخية التي مر بها كل مركز تابع للمؤسسة وفي ختام الملتقى أدى الموظفون التعهد المهني والأخلاقي الذي يعد مرجعا أساسيا للعمل الاجتماعي تعاون الأفراد معا في سبيل لتلبية احتياجات مجتمعهم أبرز خصائص العمل الاجتماعي وملتقى اليوم يأتي معززا لهذه الفصائل من خلال تسليط الضوء على مجموعة من القيم التي تبث روح الإلهام من أداء دورها على نحو افضل