هذا الصباح- صيادو طرابلس اللبنانية يواجهون تقلبات البحر

01/03/2017
باكرا تستيقظ طيور النورس مسحورة ربما بانعكاس خيوط الشمس الأولى سبقها إلى هذا الأزرق الكبير بحارة حملوا شباكهم وطافوا بحثا عن رزق في أعماقه هي الحكاية ذاتها تتكرر يوميا منذ ثلاثة وثلاثين عاما دون انقطاع قليلة هي الغلة اليوم هكذا هي العلاقة بين البحار والبحر يوم يضحك له وآخر يدير له ظهره كل تلك الأسباب وغيرها لا تبعد هؤلاء عن البحر فهو كل مايعرفون علي أيضا يكسب قوته من البحر هو صياد على طريقته دورة متكاملة لا تعيش واحدة منها دون الأخرى من هنا ينتقل الصيادون إلى الجهة المقابلة من الشارع حيث يبيعون ما اصطاده من اسماك في مزاد داخل مسمكة طرابلس هي من أقدم المسامك في لبنان أشكال وألوان من البشر صاحب المسمكة أو المطعم البائع العادي والزبون الذي يفضل السمك الطازج على المجمد ينتصف النهار ويعود الصيادون إلى شباكهم لتحضيرها ليوم آخر بشرى عبد الصمد الجزيرة من مدينة طرابلس شمال لبنان