هذا الصباح- معرض فني في لندن

09/02/2017
يلاحق الفن التاريخ دائما ينقب فيه ويعيد قراءته مرات ومرات هذا ما رمى إليه منظمو هذا المعرض في الأكاديمية الملكية للفنون في لندن نحو مائتي لوحة وتمثال أفلام وصور فوتوغرافية ومقتنيات متفرقة أخرى تروي قصة ثورة أكتوبر في روسيا يصادف العام الذكرى المئوية الأولى للثورة بكل ما لها وما عليها هنا يصادف زوار المعرض قادة وزعماء تخطى تأثيرهم حدود وطنهم بالاتحاد السوفيتي السابق ولعامة الناس حضور أيضا إنهم يحضرون في هيئات ومواقف مختلفة بعضها سعيد وبعضها حزين ومؤلم لم يكن الفن طليقا في عهد السوفييت بل كان مقيدا ومطالبا بالترويج لأفكار وسياسات الدولة أكثر من ذلك فقد قسم الفن إلى مدارس حسب الانتماءات السياسية والفكرية استعيرت هذه الأعمال من عدة متاحف روسية ومن جامعي تحف وأعمال فنية الخلاصة أن هذه الأعمال ترسم ملامح مرحلة هامة من تاريخ روسيا والعالم أجمع سقط الاتحاد السوفييتي صحيح لكن ذاكرة كثيرين مازالت مشحونة بمواقف وعواطف ومشاعر متناقضة نحو تجربته برمتها وهذا ما حاول المعرض استكشافه