هذا الصباح- صناعة صابون الغار جنوبي تركيا

09/02/2017
عائلة تركية في قرية أياز في جبال محافظة إعطاء هطاي جنوب تركيا تطبخ خلطة زيد الغار لتصنع منها صابونا تقليديا طبيعيا يحظى بشهرة كبيرة محليا وخارجيا فهذه العائلة هي ضمن ستمائة عائلة أخرى تعمل في مجال إنتاج صابون الغار تجاريا في المحافظة وهو إنتاج مرهون بأوقات معينة في السنة ومتوارث عبر الأجيال تعلمنا صنع الصابون من آبائنا وأجدادنا وهو مصدر رزقنا لذلك نتمسك به ونحافظ عليه تركيا تملك نحو في 60 بالمائة من أشجار الغار في العالم وهي أشجار دائمة الخضرة ويستفيد الإنسان من ثمارها وزيتها وأوراقها هذه شجرة الغار التي تشكل المادة الأساسية في صناعة الصابون ومنتجات أخرى تفيد صحة الإنسان وتشكل كذلك مورد رزق مهم لبعض سكان مدينة أنطاليا ولكن حجم استغلال تركيا لهذه الثروة دون المأمول حسب رأي خبراء فلا يوجد سوى خمسة عشر مصنعا تعمل باحتراف في هذا المجال كما لا توجد استثمارات كافية في هذا القطاع ننتج صابون الغار وفق المعايير الأميركية الأوروبية المقبولة أيضا في بلدان الشرق الأوسط ولذلك يصدره إلى البلدان العربية لكن ذلك لا يكفي وحسب الأطباء فإن صابون الغار جزء مما يسمى بالطب البديل أو العلاج التقليدي لمشاكل الجلد والشعر ولذلك وضعت معايير محددة تراقب وتوجه إنتاجه مثل عدم استخدام مواد كيميائية في الإنتاج وعبوات صحية وتحديد بغرض الاستعمال بدقة صابون زيت الغار غني بالفيتامينات لأي اللذين يغذيان الجلد وهو مكون للشعر القصة ويحافظ على التوازن الطبيعي للجلد وتزخر متاجر مدينة أنطاكيا بهاطاي بعدة أنواع من صابون الغار المصنوعة تقليديا وتجاريا أيضا وبأنواع من مستحضرات التجميل والطب البديل المصنوعة من أشجار الغابات عموما عمر خشرم الجزيرة