مواجهات بين الشرطة ومحتجين بضاحية أونلي سوبوا

09/02/2017
ليلة أخرى من الاحتجاجات فنار الغضب لم تنطفئ بعد الخبر كان صادما تيو ابن المدينة تعرض فيما يبدو للاغتصاب على يد أحد عناصر الشرطة بعد إيقافه قبل أيام من لحظتها لم تهدأ مدينة اونلي سوبوا في الضواحي الباريسية أحداث شغب ليلا ومسيرات احتجاجية نهارا مطالب بالعدالة ليتيو وبمعاقبة الجناة ومن جديد أعادت العلاقة بين الشرطة والسكان المحليين لتدهور أنهم يكيلون بمكيالين وهذا أمر غير معقول لو تعلق الأمر باعتداء من الشبان على الشرطة لكانوا أدينوا كما يجب أما الآن ولأن الأمر يتعلق بعناصر الشرطة نلاحظ التلكؤ نريد إدانة حقيقية اعتقل عناصر الشرطة الأربعة وقدموا للمحاكمة والرئيس الفرنسي زار الضحية وطالب بالعدالة وصدرت موجات التنديد من اليمين واليسار وحدها زعيمة اليمين المتطرف رأت أن من يستحق الإدانة هم مرتكبي أعمال الشغب التي اندلعت في أعقاب الحادث يتعرض أفراد الشرطة بشكل منهجي في أحداث الشغب للحصار والهجوم أعتقد أنه اونلي سوبوا كان عليهم أن يطلقوا النار في الهواء لتفريق مائتين من هؤلاء الحثالات أعاد الحادث إلى الذاكرة أحداث الضواحي التي شهدتها فرنسا عام 2005 يومها تحولت الاحتجاجات ضد مقتل شابين أثناء فرارهما من الشرطة إلى غضب عارم تأكد لحظتها أن سياسة الاندماج التي ما فتئت فرنسا تباهي بها قد انتهت إلى الفشل اشبه بما يكون بنار تحت الرماد تهدد العلاقة المتوترة بين الشرطة وشبان الضواحي بالاشتعال عند كل حادث جديد أول ما تأكله هذه النار عند اشتعالها التعايش والسلم الاجتماعي محمد البقالي الجزيرة باريس