المعارضة السورية المسلحة تحقق مكاسب ميدانية بالقلمون

09/02/2017
تنظيم الدولة يتراجع بشكل متسارع في جبال القلمون الشرقي بريف دمشق هذه الجبال هي إحدى أهم خواصر الريف الشرقي للعاصمة دمشق والبوابة إلى بادية الشام التي تشكل عمق المناطق الحيوية للتنظيم وأحد أبرز مراكز ثقله العسكرية في البلاد المعارضة السورية المسلحة أعلنت عن تقدم جديد لقواتها في المنطقة باتجاه جبال الأفاعي في إطار بسط السيطرة على كامل جبال القلمون الشرقي في المقابل شنت قوات النظام السوري وبدعم جوي روسي هجوما عنيفا على مواقع عدة للتنظيم في المنطقة ذاتها أبرزها تلك الموجودة شرق مطار الناصرية العسكري وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية قالت إن قوات النظام السوري والفصائل المسلحة شنت هجوما متزامنا وصفته بالهجوم المشترك وهو ما أعلنه أيضا قائد إدارة العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية بل وزاد عليه أن هذا العمل العسكري المشتركة هو إحدى ثمرات التوافق الروسي التركي الإيراني في سوريا رسميا لم تؤكد للمعارضة المسلحة ولا قوات النظام وجود تنسيق مباشر من هذا القبيل وتضيف مصادر في المعارضة الآن ثماره في الأصل قد أينعت على الأرض لما يجري الترويج له على أنه تقارب روسي تركي إيراني وتعد انتهاكات وقف إطلاق النار خير شاهد على ذلك وسواء وجد هذا التنسيق المباشر بين قوات النظام والمعارضة ليكون الأول من نوعه منذ ستة أعوام أم لم يوجد فالثابت أن المعارضة السورية المسلحة تتقدم في المنطقة دون أن تتلقى أي دعم من التحالف الدولي في قتالها تنظيم الدولة في منطقة لا يمكن فصلها مستقبلا عما يحصل في دير الزور في منطقة القلمون الشرقي تعتبر المثلث الإستراتيجي الذي يربط ريفي درعا والسويداء الشماليين وريف دمشق الشرقي من جهة بالبادية السورية في ريف حمص المتصل بدير الزور شرقي البلاد من جهة أخرى